fbpx

تم العثور على رجل مصاب بعدوى إنفلونزا – COVID في الولايات المتحدة – لكنه ليس الأول

ديفيد كورتني ، جامعة كوينز بلفاست

مع اقتراب الكثير منا من أول شتاء لفيروس COVID-19، لدينا العديد من الأشياء التي نشعر بالتفاؤل حيالها:نتائج اللقاح تلوح في الأفق، وانخفضت معدلاتالوفيات للمصابين، وتم وضع استراتيجيات علاجية، مثل العلاج بالعقار المضاد للفيروسات ريمديسفير، الذي يبدو أنه يقلل من المرض. لسوء الحظ ، يأتي فصل الشتاء أيضاً بسلسلة كاملة من فيروسات الجهاز التنفسي، حيث تتصدر الإنفلونزا المجموعة. فهل يجب أن نشعر بالقلق حيال فرصنا في الإصابة بكل من فيروسات الإنفلونزا وفيروس SARS-CoV-2 في نفس الوقت، والمعروفة باسم العدوى المشتركة؟

آخر الأخبار عن حالة مؤكدة للإصابة بعدوى مشتركة بالأنفلونزا – COVID في منطقة Bay، كاليفورنيا، هو تذكير صارخ بالتحديات التي لا تزال قائمة أمامنا في معالجة هذا الوباء. فقد نشرت إدارة الصحة والخدمات الاجتماعية في مقاطعة سولانو خبراً عاجلاً عن شخص سيئ الحظ عانى من كلا العدوى الإنفلونزا و COVID-19، ولكن يبدو أنه قد تعافى تماماً الآن. إن هذه ليست بأي حال من الأحوال الحالة الأولى لمثل هذه العدوى المشتركة، ولن تكون الأخيرة.




إقرأ المزيد:
هل ستدفع فيروسات الأنفلونزا أو البرد الفيروس التاجي الجديد من التداول هذا الشتاء؟


في هذه المرحلة من الوباء، نحن على معرفة بالعديد من المرضى الذين تعرضوا، من خلال الحظ السيئ، للإصابة بالعدوى المشتركة للأنفلونزا – COVID. لقد ظهرت التقارير الأولى لهؤلاء المرضى فينسخة أولية من The Lancet (المشرط، مجلة طبية اسبوعية شهيرة) في 25 مارس. حيث أفيد أن تسعة مرضى من إجمالي 1054 من ووهان والمناطق المجاورة أثبتت إصابتهم بفيروسات كل من SARS-CoV-2 وفيروسات الأنفلونزا (خمسة أنفلونزا A وأربعة أنفلونزا B). من بين هؤلاء المرضى التسعة ، لم يتعاف سوى واحد من COVID-19 بحلول وقت النشر.

ومنذ ذلك الحين كان هناك على الأقل 83 تقريراً منشوراً من جميع أنحاء العالم للمرضى المصابين بالأنفلونزا و COVID-19 معاً. ومن المثير للاهتمام، في العديد من هذه الدراسات، وجد الباحثون أن عدوى الأنفلونزا لم تجعل النتائج الطبية لمرضى COVID-19. أفضل أو أسوأ . لكن عدد المرضى المصابين بالعدوى لا يزال منخفضاً جداً لأنه من الصعب معرفة ما إذا كان المرضى مصابون بالعدوى مشتركة من الأنفلونزا – COVID. هذا لأنه بمجرد عودة نتيجة الاختبار ايجابياً لـ COVID-19، نادراً ما يسعى الأطباء إلى إجراء مزيد من الاختبارات للعدوى الفيروسية الأخرى. بدلاً من ذلك، يشرعون في علاج أعراض COVID-19، والتي يمكن أن تبدو مشابهة بشكل ملحوظ لأعراض الإنفلونزا.




إقرأ المزيد:
ماذا يحدث عندما يصطدم COVID-19 والإنفلونزا؟ هل يمكن للمستشفيات التعامل مع الضغط؟


كيف تتعايش الفيروسات معاً؟

يُعرف فيروس الإنفلونزا بقدرته على إعادة الاتحاد والتقاط سمات إضافية بشكل أساسي من فيروسات الأنفلونزا الأخرى أثناء العدوى المشتركة، والتي يمكن أن تؤدي إلى انتقال العدوى من حيوان إلى إنسان، كما شهد العالم ذلك خلال جائحة انفلونزا الخنازير 2009 . ومع ذلك، فإن SARS-CoV-2 هو فيروس تاجي، وهو من عائلة فيروسية مختلفة تماماً عن فيروسات الإنفلونزا، وإمكانية إعادة التركيب غير موجودة. لكن الخطر المحتمل المتمثل في الضغط االزائدعلى الجهاز المناعي بسبب العدوى المشتركة لكلا هذين الفيروسين لا يزال محتملاً.

رسم بياني لفيروس كورونا مرتبط بالمستقبلات في الخلية.
إن فيروسات كورونا(التاجية) لا تتحد وبالتالي فهي مستقرة تماماً.
كاترينا كون / شاترستوك

ولا يمكن التأكيد كثيراً على أهمية لقاح الإنفلونزا في موسم الشتاء 2020-21، لتقليل فرصة الإصابة بالعدوى المشتركة للأنفلونزا – COVID بين عموم الناس وأيضاً لتقليل عدد حالات الاستشفاء بسبب الأنفلونزا بينما يركز الطاقم الطبي على ارتفاع حالات COVID-19.

فلا يزال من غير الواضح بالضبط كيف سيتفاعل الناس مع عدوى الإنفلونزا – COVID المشتركة، وعلى الرغم من أن مريض كاليفورنيا تعافى تماماً ، فقد لا يحالف الحظ الآخرين.المحادثة

ديفيد كورتني، زميل أبحاث ما بعد الحركية في علم الفيروسات الجزيئية، جامعة كوينز بلفاست

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.