fbpx

جائعة وبلا مأوى وحامل: النساء المهاجرات اللواتي يواجهن العوز في المملكة المتحدة

Motortion Films/Shutterstock

ميلاني هايث كوبر، جامعة برادفورد

حاولي أن تتخيلي للحظة، إذا استطعت، كيف يجب أن تشعري بالخوف الشديد على حياتك بحيث تضطرين الى الفرار من منزلك وطلب اللجوء في بلد آخر.

الآن تخيلي أنك حامل أثناء القيام بذلك.

قد تأملين أن تكون بعيدة عن الأذى عندما تصلين إلى بلد اللجوء. لكن بحثنا الجديد
وجد أن هذا قد لا يكون الحال دائماً. وتبين النتائج التي توصلنا إليها كيف يمكن للنساء الحوامل أن يسقطن من خلال الثغرات الموجودة فيما يتعلق بدعم الرعاية الاجتماعية والإسكان. وكيف يمكن، في بعض الحالات، أن يؤدي التأخير في معالجة استحقاقات الرعاية الاجتماعية وإيجاد السكن إلى ترك النساء الضعيفات بدون طعام أو في أي مكان يعشن فيه طوال فترة حملهن.

الجوع

لقد عملنا مع الباحثين (روزانا إيلول وروز مكارثي) في مجلس اللاجئين،وهي منظمة مقرها المملكة المتحدة تعمل مع اللاجئين وطالبي اللجوء، لإجراء مقابلات معمقة – بمساعدة مترجم. حيث تحدثنا مع ست نساء مهاجرات في المملكة المتحدة تعرضن للعوز أثناء حملهن. ووجدنا أنهن عانين من الجوع والتشرد، وتأثرت صحتهم نتيجة لذلك. فعلى الرغم من أن هذه الدراسة كانت صغيرة ومحلية، إلا أنها تظهر آثار الثغرات في نظام الدعم على النساء المهاجرات الحوامل.

إذ كل النساء اللواتي تحدثنا إليهن أخبرننا عن عدم تناولهن الطعام لفترات طويلة من الزمن. وقد ازداد تأثير الجوع سوءاً عندما كانت النساء يستطعن شم رائحة الطعام ولكنلم يكن لديهن المال لشرائه. وصفت إحدى النساء كيف كانت تقيم في منزل أحد الأصدقاء حيث كانوا يطبخون وجبات الطعام، لكنها كانت تكافح من أجل تناول طعامها:

أنا أتقيأ كثيراً، لا أقدر أن أحب … احتفظ بـ “[food]” … ولأنني لا أريد إزعاج الناس … أيا كان ما يطبخونه أحاول “[to eat]”. حاولت أن أرغم نفسي”.

حامل ومتشردة

وجدنا أن النساء “يتنقلن على الأريكة”، ويعشن في ظروف من الضيق، وينمن على كنبة أو على الأرض. وفي وقت النهار، كن يشعرن بأنهن ملزمات بمغادرة المنزل حتى لا يصبحن عبئاً على لبمقيمين. كما أن إحدى النساء، التي طردها شريكها من منزلها بسبب حملها، كانت تنام في تحت السلم الداخلي عند مدخل الشقق التي كانت تعيش فيها و في النهار تتجول في الشوارع.

امرأة مسلمة يائسة تبكي في مقهى، وتغطي الوجه باليدين
ووجدنا أن دعم الرعاية الاجتماعية قد تأخر لجميع النساء اللواتي تحدثنا إليهن، مما أدى إلى العوز طوال فترة حملهن وبعدها.
Motortion Films/Shutterstock

وقد تم توفير مساكن مؤقتة لبعض النساء، لكنها كانت في الغالب قذرة وغير آمنة. ووصفت إحدى النساء الإساءة العنصرية التي تلقتها من جارتها في نزل حيث كانت تقيم مؤقتاً:

السيدة، كانت تقيم في الغرفة المقابلة، إذا خرجت من الغرفة تبدأ في مناداتي بأسماء، وهذا كان هو المدخل الوحيد. لقد كنت خائفة جداً… فعلت ذلك ثلاث مرات، كانت تصرخ، وهي تقف على الدرج تعترضني.

كما أدت ترتيبات المعيشة المؤقتة هذه أيضاً إلى انقطاع الرعاية الصحية. وتم نقل امرأة إلى مدينة جديدة مما أدى إلى عدم استقرار مرض السكري عندها – وهي حالة قد تهدد حياتها، خاصة عند الحمل.

تدهور الصحة

إن جميع النساء قلن إن صحتهن قد تدهورت خلال هذه الفترة. وتدهورت صحتهم العقلية بسبب تجربتهم في اللجوء ووصفن شعورهن بالعجز والضعف واليأس والخجل.

كما تحدثت النساء عن شعورهن بالخوف على مستقبل أطفالهن. وتحدثت بعض النساء عن افتقادهن لأمهاتهن والشعور بالاكتئاب الشديد والرغبة في الانتحار. أخبرتنا إحدى النساء كيف شعرت بأنها معزولة اجتماعياً ووحيدة عندما ولد طفلها:

لقد حُطمت بشدة لأنني كنت وحيدة … لا أحد يمنحني الراحة ولو لمدة خمس دقائق فقط، “[or say]” “هل يمكنني حمل الطفل لأجلك؟”

كما تضررت صحة النساء الجسدية. لقد عانت النساء من فقدان الوزن بسبب نقص الطعام، وكانت المعاناة من الأرق والصداع شائعة بينهن . وصفت إحدى النساء كيف أصيبت بألم في الحوض مما أدى إلى اضطرارها الى الزحف للتنقل. وصفت امرأة أخرى كيف أن عدم قدرتها على تناول الطعام بانتظام أدى الى أن سيطرتها على مرض السكري لديها تكون ضعيفة

البحث عن الدعم

وكانت إحدى النساء تزور مركز السلطة المحلية في منطقتها كل يوم مع جميع متعلقاتها، تتوسل عن مكان تعيش فيه. ووصفت امرأة أخرى كيف هددتها الخدمات الاجتماعية بأخذ طفلها بعيداً عند ولادته، لكنها لم تساعدها في العثور على مكان تعيش فيه.

وقد وجدت النساء دعما في الكنائس والجمعيات الخيرية المحلية. وعلى الرغم من أن العاملين في المؤسسات الخيرية ذهبوا “إلى أبعد الحدود” في محاولة للعثور على حاجيات للطفل والطعام والأدوية، إلا أن هذه المساعدة كانت محدودة. كما أخبرتنا النساء عن لطف الجيران الذين ساعدوهن:

وإن رجلاً نبيلاً، اعتاد على جلب حاجيات التسوق لها كل أسبوع.. لقد أثر ذلك حقافي قلبها – كانت تعتبره كجد لها… كان يمر ويُعطيها 20 جنيه استرليني، فقط لكي…يساعدها في التنقل، لأن من الواضح أنه لم يكن لديها مال.

وبدون مساعدة المتطوعين المحليين أو الجمعيات الخيرية أو الجيران الطيبين، من المشكوك فيه ما إذا كانت جميع النساء في دراستنا قد بقين على قيد الحياة خلال هذه الفترة. من الواضح إذن، كما تظهر قصص هؤلاء النساء، أن هناك شيئاً ما يحتاج إلى التغيير لضمان عدم تعرض الأمهات والأطفال المهاجرين لخطر الفقر.المحادثة

ميلاني هايث كوبر، باحثة في صحة الأمومة والمهاجرين، جامعة برادفورد

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.

https://corepaedianews.com/shipping-asylum-seekers-offshore-may-boost-priti-patels-hardline-image-but-australian-example-shows-its-not-a-policy-that-works/