fbpx

خصوبة الذكور: كيف يؤثر العمر على فرص الرجال في إنجاب الأطفال

يمكن للرجال أن ينتجوا أطفالاً لفترة أطول من النساء.
Shutterstock / fizkes

مايكل كارول، جامعة مانشستر متروبوليتان

في عام 2012، تصدر الأب الفخور رامجيت راغاف عناوين الصحف العالمية عندما أصبح أباً في سن 96. لقد حطم الرقم القياسي لأكبر أب في العالم – وهو رقم قياسي كان قد سجله لنفسه، قبل عامين، عن عمر يناهز 94 عاماً.

إن الرجال الأكبر سناً الذين ينجبون أطفالاً ليسوا مجهولين، خاصة في عالم المشاهير. فقد أصبح رود ستيوارت أباً للمرة الثامنة في سن 66 عاماً، وميك جاغر في سن 72 عاماً، وأصبح بيرني إيكلستون أباً مرة أخرى عن عمر يناهز 89 عاماً في يوليو 2020. حيث يمكن للرجال إنتاج الحيوانات المنوية من سن البلوغ إلى سن الشيخوخة والاستمرار في إنجاب الأطفال طالما أنهم قادرين على ذلك.

ومن ناحية أخرى، تتمتع النساء بفترة خصوبة محدودة. فهن بعد سن الـ 51 – متوسط سن انقطاع الطمث – يتوقفن عن إطلاق أي بويضات ويصبن بالعقم. فالرجال والنساء على حد سواء يؤخرون إنجاب الأطفال. يبلغ متوسط عمر الأمهات لأول مرة في المملكة المتحدة ما يقرب من 29 عاماً والآباء 33 عاماً.

غالباً ما يؤدي الاختلاف البيولوجي إلى نقاشات حول نفاد الساعات البيولوجية للنساء، في حين أن الرجال تحت الانطباع بأنهم سيبقون في حالة خصوبة لفترة أطول. لكن الواقع أكثر تعقيداً من ذلك بكثير. فهناك مجموعة متزايدة من البحوث التي تبين أن خصوبة الرجال تتأثر بشكل كبير من العمر.

مخزون البيض

مع تقدم المرأة في العمر، ينخفض عدد ونوعية بويضاتها. يتم تحديد جميع البويضات التي ستحصل عليها المرأة في حياتها الإنجابية قبل ولادتها، من خلال عمليات تسمى تكوين البويضات oogenesis.

بحلول الأسبوع العشرين من الحمل، يكون لدى الجنين الأنثوي ما يقرب من 6 إلى 7 ملايين خلية جرثومية، وكلها لديها القدرة على التحول إلى بويضات. بعد ذلك، ينخفض عدد الخلايا الجرثومية بشكل حاد. أما تلك التي تبقى تتطور إلى البويضات الأولية، أو خلايا البويضة غير الناضجة.

ثم تمر خلايا البويضة غير الناضجة ببعض التغييرات، فتتشكل بصيلات بدائية، تحتوي كل منها على بيضة. وستبقى هذه البصيلات البدائية في هذه المرحلة حتى سن البلوغ، وبحلول ذلك الوقت يتبقى 400000 إلى 500000 منها.

وفي بداية سن البلوغ وحتى إنقطاع الطمث، تنشط مجموعات البصيلات البدائية وتبدأ في النضوج. وفي كل شهر، يتم إباضة خلية بويضة واحدة ناضجة – يتم إطلاقها في قناة فالوب. مع تقدم المرأة في العمر، يستمر عدد البصيلات في الانخفاض مع العمر. يمكن أن تبقى تلك البويضات غير الناضجة المتبقية في هذه المرحلة لمدة تصل إلى 50 عاماً. خلال هذا الوقت، يمكن أن تتراكم أخطاء الكروموسومات مع تقدمهن في العمر، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض مثل متلازمة داون.

أن شيخوخة خلايا البويضة والانخفاض المستمر في الأعداد هما المسؤولان عن فترة الخصوبة المحدودة لدى النساء. يحدث هذا الانخفاض في الخصوبة بشكل أكثر حدة بعد سن 35 حيث سيكون لديها ما يقرب من 25000 بويضة في مبيضها. وبحلول الوقت الذي تصل فيه إلى انقطاع الطمث سيكون هناك فقط 1000 بيضة متبقية.

الآباء الأكبر سناً

لا تتوقف خصوبة الرجال فجأة مثل خصوبة النساء. لا يزال بإمكان الخصية إنتاج هرمون التستوستيرون الذكري وخلايا الحيوانات المنوية، مما يمكّن بعض الرجال من إنجاب الأطفال في سن التسعينيات.

ومع ذلك، هذا لا يعني أن خصوبة الرجال لا تتأثر بالعمر. أظهرت إحدى الدراسات، بعد التعديل وفقًا لعمر الإناث، أن احتمال الحمل خلال فترة 12 شهراً كان أقل بنسبة 30 ٪ للرجال الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاماً مقارنة بالرجال الذين تقل أعمارهم عن 30 عاماً.

فعلى الرغم من أن الحيوانات المنوية لا تزال تنتج، فإن الجودة تتغير. فمن المعروف أن عدد الحيوانات المنوية التي يتم إنتاجها، والتي تسمى التركيز أو العد، ومدى جودة قدرتها على السباحة، والمعروفة باسم حركتها، وشكل الحيوانات المنوية، التي تسمى مورفولوجيتها، تتغير مع تقدم العمر.

رسم بياني يظهر الحيوانات المنوية تسبح نحو خلية بويضة.
تتأثر حركة الحيوانات المنوية بعمر الرجل.
Shutterstock / Yurchanka Siarhei

وقد أفادت إحدى الدراسات التيفحصت جودة الحيوانات المنوية لدى 5081 رجلاً تتراوح أعمارهم بين 16.5 و 72.3 عاماً أن حجم القذف وتركيز الحيوانات المنوية وحركة الحيوانات المنوية وتشكلها لم يتغير قبل سن 34. ومع ذلك، انخفض تركيز الحيوانات المنوية ونسبة الحيوانات المنوية في الشكل الطبيعي بعد سن الأربعين. كما انخفضت حركة الحيوانات المنوية بعد سن 43 وانخفض حجم السائل المنوي بعد سن 45.

في دراسة التحليل التلوي المجمع meta-analysis study لعام 2015، باستخدام بيانات من 90 دراسة، ارتبط عمر الذكور بانخفاض في حجم السائل المنوي، وانخفاض في إجمالي عدد الحيوانات المنوية، وانخفاض في الحركة، وانخفاض في النسبة المئوية للتشكل الطبيعي للحيوانات المنوية.

كما يرتبط الآباء الأكبر سناً أيضاً بآثار سلبية على الطفل. حيث يمكن أن يتراكم الضرر والطفرات لدى الرجال الأكبر سناً في الحمض النووي للحيوانات المنوية مما قد يؤدي إلى زيادة مخاطر حالات الحمل غير الناجحة أو غير الطبيعي ، بسبب الإخصاب بالحيوانات المنوية التالفة. ويُظهر نسل الآباء الأكبر سناً انتشاراً كبيراً للتشوهات الجينية، وسرطانات الطفولة والعديد من الاضطرابات العصبية والنفسية مثل التوحد والذهان والاضطرابات ثنائية القطب.




إقرأ المزيد:
الشرح: كيف يمكن أن يكون للتوائم آباء مختلفون؟


وفي دراسة حديثة في المجلة الطبية البريطانية، إن الرجال الذين يبلغون من العمر 45 عاماً أو أكثر، قد لديهم زادت احتمالات إنجاب الأطفال المولودين قبل الأوان، والذين يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة، وبدرجة أبغار (Apgar score) منخفضة – وهي درجة تستخدم لاختبار صحة الأطفال حديثي الولادة – مقارنةً بأطفال نظرائهم الأصغر سناً.
علاوة على ذلك، كان من المرجح أن يحتاج نسل الآباء الأكبر من 55 عاماً إلى التهوية المساعدة والإدخال الى وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة.

تكون فترة الخصوبة عند النساء، في المتوسط، أقصر بكثير من السنوات التي يستطيع فيها الرجال إنتاج الحيوانات المنوية. وبينما الأثر السلبي للشيخوخة على الخصوبة لدى النساء موثق توثيقاً جيداً.

ولكن بالنسبة للرجال، هناك أدلة متزايدة تشير إلى ضعف جودة السائل المنوي لدى لديهم، وزيادة تلف الحمض النووي للحيوانات المنوية والطفرات، مما يؤدي إلى نجاح أقل في الإنجاب. ويجب أيضاً تقديم المشورة للرجال الأكبر سناً بشأن احتمالية زيادة خطر تعرض أبنائهم لحالات طبية معينة.المحادثة

مايكل كارول، قارئ / أستاذ مشارك في العلوم الإنجابية، جامعة مانشستر متروبوليتان

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.

%d مدونون معجبون بهذه: