fbpx

خمس نصائح للقراءة مرة أخرى إذا كنت قد عانيت أثناء الوباء

كلنا نقرأ أكثر بكثير مما كنا نعطي لأنفسنا الفضل.
GoodStudio / Shuttertsock

ألكسندرا بادوك، جامعة أكسفورد وكيرستن شيبرد بار، جامعة أكسفورد

مثل العديد من الأشخاص، ربما تكون قد قررت هذا العام الجديد قراءة المزيد في عام 2021 وقضاء وقت أقل امام شاشاتك. والآن قد تتساءل عن كيفية إيجاد الوقت للقيام بذلك، خاصة في ظروف الإغلاق، مع قيود زمنية مختلفة ومخاوف تضغط علينا.

يتمثل أحد الحلول في استخدام دفعات قصيرة من القراءة. كان مشروعنا المنبثق لصيف 2020، Ten-Minute Book Club (نادي كتاب العشرة دقائق)، وهو عبارة عن مجموعة مختارة من عشرة مقتطفات من نصوص أدبية مجانية، مأخوذة من مجموعة واسعة من الكتابات باللغة الإنجليزية على مستوى العالم.

بناءً على مشروعنا الأكبر، LitHits، قدم نادي الكتاب كل أسبوع مقتطفاً مدته 10 دقائق مؤطراً بمقدمة من خبير في المجال واقتراحات لمزيد من القراءة مجانًا.

وقد وجدنا أن أهم شيئين استجاب لهما الأشخاص هما الفكرة الأساسية للإيجاز – حيث كان أحد أكثر المصطلحات شيوعاً في التغريدات حول المشروع “قصيراً” – وجودة الأدبيات وتنوعها. وأظهرت تحليلاتنا أن القراء انغمسوا في المشروع وخارجه على مدى 10 أسابيع بدلاً من متابعته بانتظام. إن أحد الأسباب المحتملة لذلك هو أن إيجاد وقت منتظم لقراءة الأدب ليس بالأمر السهل، خاصة في الوقت الحالي.

وربما من المستغربإذن أن هذه المقالة لا تحتوي على نصيحة حول إدارة الوقت أو إنشاء العادات. بدلاً من ذلك، فإن نصائحنا الخمس للقراءة تدور حول الأجزاء: تقطيع الأدب.

إن هذا ليس شيئاً جديدا. من السهل في بعض الأحيان نسيان أن رواية القرن التاسع عشر التي طورها أمثال تشارلز ديكنز وويلكي كولينز وجورج إليوت وإليزابيث جاسكل، والتي بدت كثيفة للغاية في شكل كتاب، قد تمت قراءتها لأول مرة في أجزاء من المجلات تضم فصلاً أو فصلين في وقت واحد. لقد كان الإيجاز جزءاً مهماً من جاذبيتها الأصلية.

1. لا تبدأ من الصفر

ابدأ بشكل إيجابي بملاحظة مقدار ما تقرأه بالفعل في حياتك دون حتى التفكير في الأمر. فحتى لو لم تفتح كتاباً منذ أكثر من عام، تذكر أننا في عصر محو الأميةالمفرطة وأيامنا مشبعة بالكلمات. يمكنك تسخير ذلك.

ربما أنت تقوم بثني عضلات القراءة لديك طوال اليوم دون منح نفسك الفضل في ذلك. إن إدراك تلك الخطوة نحو اختيار محتوى مختلف، إذا كان هذا هو ما تريده، أو مجرد التفكير في كيفية تفاعلك مع النصوص التي قرأتها بالفعل (حتى لو كانت غالباً 280 حرفاً أو أقل).

شخصان على هاتفيهما
قإن راءة التغريدات والمرور على الأخبار أو حتى رسائل البريد الإلكتروني تعتبر قراءة.
water mint/Shutterstock

2. النوعية، وليس الكمية

أعط الأولوية لنوعية الاهتمام الذي توليه للكلمات. فالقراءة الجيدة هي ممارسة الملاحظة بعناية ومن منظور مستنير – فهي ليست بكثرة ما تقرأه بقدر ما تفعله.

تخلص من “متتبع نشاط القراءة” الداخلي واستمتع بالتفاعلات المثيرة والفضولية مع كل ما تقرأه، دون القلق بشأن زيادة الأميال الأدبية. حيث سيؤدي هذا أيضاً إلى تبديد هذا الشعور بالذنب بشأن عدم القراءة “بما فيه الكفاية” والذي يمكن أن يجعل القراءة تبدو وكأنها عمل روتيني آخر، مثل “عدم ممارسة التمارين الرياضية الكافية”.

في مقدمته الى في كتاب الخيال المفاجئ عالمياً (Sudden Fiction International) في ( 1989)، مختارات من قصص قصيرة جدا أو “خيال سريع”، أوضح الروائي الأمريكي تشارلز باكستر أن مدة انتباهنا ليست بنفس أهمية جودتها: “لم يقل أحد من قبل أن السوناتات أو الهايكوات كانت دليلاً على فترات اهتمام قصيرة.”

3. تفقد مسار الوقت

بالإضافة إلى عدم الاحتفاظ بعدد الكتب المقروءة، حاول ملاحظة مدى اختلاف الشعور بالوقت الذي تقضيه في القراءة. tكثير من الناس يفترضون أن القراءة تستغرق وقتاً، ,i, الشيء الذي يفتقر إليه معظمنا. ومع ذلك، هناك عنصر زمني آخر أكثر دقة للقراءة له علاقة أكبر بالتجربة المعرفية للنص نفسه.

حيث يمكن أن تومض قرون في ثوان ويمكن أن تتدحرج اللحظات على مدى الدهور. هنا تلتقط جيا تولينتينو هذا ببراعة في وصفها لقراءة أعمال مارغريت أتوود: “لم يكن هناك شيء يحدث حقاً، لكنني كنت مثارة وخائفة، كما لو كان أحدهم يعرض لي لقطات لحادث سيارة في إطار واحد في كل مرة”.

4. كن انتهازياً

يمكنك أن تجد المتعة في لحظات قليلة من القراءة، وهذه هو نفس القدر من الأهمية بالنسبة للتجربة الغامرة التي يحصلون عليها من خلال التعامل مع اللغة والصور والأفكار. لا توجد بيئة مثالية أو مكان مثالي للقراءة – فقط افعل ذلك أينما تستطيع وكلما كان لديك بعض أوقات الفراغ.

5. الاتصال والسيطرة

اختر ما تقرأه وابحث عن طرق لتجربة النصوص بنفسك للمساعدة في البحث، بدلاً من الاعتماد على مواقع التوصية. فعادة ما تكون هذه المواقع غير موضوعية كما تدعي. فعلى سبيل المثال، موقع Goodreads، وهو موقع اجتماعي حيث يمكن للأشخاص تجميع الكتب التي قرأوها أو يرغبون في قراءتها، وكذلك العثور على توصيات، مملوكة لشركة Amazon العملاقة لبيع الكتب.

تعرف أيضاً على الفرق بين شراء كتاب وقراءة المزيد. في كتابها لعام 2019، (ما نتحدث عنه عندما نتحدث عن الكتب)، تؤكد ليا برايس أن كل قارئ يجد النص من خلال رحلته الخاصة، في المحادثات والمنتديات والأجهزة المختلفة التي كان من الممكن أن تنقلهم اليه.

تتحدث ريتا فيلسكي أيضاً، في كتابها (استخدامات الأدب)، عن الطرق التي تحتاجها النصوص للتواصل معنا، و “تكوين صداقات” – التاريخ الباقي بالضرورة لأنهم يربطون العلاقات مع الناس مراراً وتكراراً.

إذن، هل ستقرأ المزيد في عام 2021؟ أيها القارئ، أنت كذلك بالفعل.المحادثة

ألكسندرا بادوك، محاضرة في اللغة الإنجليزية ومساعد كبير المعلمين، جامعة أكسفورد وكيرستن شيبرد بار،أستاذ دراسات اللغة الإنجليزية والمسرح، جامعة أكسفورد

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.