fbpx

دراسة جديدة – لقاحات COVID-19 فعالة للغاية بالنسبة للنساء الحوامل وأطفالهن

الأمراض المعدية الجديدة تنطوي على جميع أنواع المخاطر التي تتعرض لها النساء أثناء الحمل والولادة.
https://www.pexels.com/, FAL

كاثرين ثورنتون, جامعة سوانسي و أبريل ريس, جامعة سوانسي

أثبتت لقاحات COVID-19 فعاليتها العالية أثناء الحمل، وفقاً لدراسة منشورة حديثاً في المجلة الأمريكية لأمراض النساء والتوليد. كما وجدت الدراسة أن الأمهات اللواتي تم تطعيمهن ينقلن مناعة ثمينة إلى أطفالهن حديثي الولادة.

لقد قامت مجموعة من الباحثين في ولاية ماساتشوستس بدراسة استجابة النساء الحوامل لقاحين من mRNA المعتمدين – Pfizer / BioNTech و Moderna / NIH. حيث تم تطعيم النساء إما أثناء الحمل أو أثناء الرضاعة الطبيعية، وتمت مقارنة قدرتهن على إنتاج أجسام مضادة خاصة بالفيروس مع تلك الناتجة من تلقيح النساء غير الحوامل.

وفي حين أن العدد القليل من النساء المشمولات في هذه الدراسة – 131 – هو عامل مقيد، إلا أنه يوفر مع ذلك نظرة ثاقبة مبكرة مهمة للغاية حول سلامة وفعالية التطعيم ضد COVID-19 أثناء الحمل. إن هذا أمر مهم، لأن الأمراض المعدية الجديدة يمكن أن تأتي مع جميع أنواع المخاطر على النساء أثناء الحمل والولادة، وكذلك في مرحلة الولادة الحديثة. وينبغي أخذ كل هذه المخاطر في الاعتبار عند اتخاذ قرارات الرعاية الصحية المتعلقة بالمرأة الحامل، وعلى وجه الخصوص، عند التفكير في استراتيجيات اللقاح.

المخاطر المعروفة

فبينما لا يزال هناك الكثير مما لا نعرفه حتى الآن عن تأثيرات COVID-19 على النساء الحوامل وأطفالهن، هناك بعض الأشياء التي نعرفها.

في مرحلة بداية الحمل، لا يرتبط الفيروس بزيادة فرصة الإجهاض. الانتقال العمودي – حيث ينتقل الفيروس من الأم إلى الطفل في الرحم – هو نادر نسبياً. ونادراً ما يمرض الأطفال.

ونعلم أيضاً أن النساء الحوامل بشكل عام يصابن بأعراض أكثر اعتدالاً من عامة السكان. ومع ذلك، تظل الحوامل أكثر عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات بما في ذلك التهاب المشيمة ويمكن أن يصبحن مريضات جداً. وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى زيادة احتمالية الدخول إلى العناية المركزة والولادة المبكرة. كما هو الحال مع عموم السكان، فإن النساء الحوامل السود أو الآسيويات، وكذلك أولئك الذين يعانين من السمنة، أكثر عرضة لخطر الإصابة بـ COVID-19 الشديد.

الآن، بالطبع، التطعيم من شأنه أن يمنع هذه النتائج. ومع ذلك، لا يتم اشراك النساء عادة في أي تجارب لقاحات مبكرة إذا كن حوامل. ولم تظهر سوى الآن البيانات المتعلقة تحديداً بالاستجابة للقاح النساء الحوامل والمرضعات. إن العمل المنشور في هذه الورقة هو أول دراسة تتناول هذا الأمر، مما يجعله ذا قيمة لا تصدق.

استجابة الأجسام المضادة

ركزت دراسة Massachussets على 84 امرأة حامل، 31 امرأة كانت ترضع رضاعة طبيعية و16 امرأة لم تكن كذلك. وتلقت كل امرأة جرعتين – ما يعرف بالجرعة الأولية والتعزيز – من أحد اللقاحات. لقد أُخذ الدم مع كل جرعة، ومرة أخرى حتى ستة أسابيع بعد الجرعة الثانية.

وقد استخدمت عينات الدم هذه لتتبع استجابات النساء للأجسام المضادة للفيروس. وكانت النتائج حاسمة. وقد تبين أن جميع النساء – الحوامل والرضاعة الطبيعية على حد سواء – يتمتعن بمناعة قوية، مماثلة لمناعة النساء غير الحوامل. وتزداد هذه المناعة مع مرور الوقت، بعد التطعيم.

وقارن الباحثون هذه النتائج مع استجابة الأجسام المضادة في النساء الحوامل الذين أصيبوا بالفيروس بشكل طبيعي. وقد مكنهم ذلك من إظهار أن مستوى الأجسام المضادة التي تم إنتاجها استجابة للقاحات تجاوز بكثير تلك التي يتم إنتاجها استجابةً للعدوى الطبيعية.

المناعة السلبية

إن أحد الأسباب الهامة لتطعيم النساء الحوامل هو حتى يتمكنّ بدورهنّ من توفير أجسامهم المضادة للطفل. وهذا ما يعرف باسم المناعة السلبية ويحدث عندما تكون الأم مصابة بشكل طبيعي أو عندما يتم تطعيمها. وتنتقل الأجسام المضادة التي تنتجها إلى طفلها عبر المشيمة أو حليب الثدي. إن هذا يوفر حماية للطفل من الأمراض المعدية التي قد يتلامس معها بينما لا يزال نظام المناعة الخاص به في مرحلة النضج. إنه أحد الأسباب، على سبيل المثال، في أن النساء الحوامل في العديد من البلدان، بما في ذلك المملكة المتحدة، يتم تشجيعهن على التطعيم ضد الإنفلونزا والسعال الديكي.

عندما تمت ولادة الأطفال أثاء الدراسة، درس الباحثون عينات الدم من الحبل السري الخاص بهم. لقد وجدوا أجساماً مضادة خاصة بالفيروسات في كل عينة وهذا يدل على أن الأمهات اللواتي تلقين اللقاحات ينقلن أجساماً مضادة إلى أطفالهن عبر المشيمة، تماشياً مع ما نعرفه من دراسات في العدوى الطبيعية. كما وجدوا أيضاً أجساماً مضادة خاصة بالفيروس في حليب الثدي من النساء اللواتي كن يرضعن عند تلقيحهن، مما يعني أن المناعة السلبية تحدث عبر هذا الطريق أيضاً.

لقد تمكن الباحثون في هذه الدراسة كذلك من تقديم نظرة ثاقبة حول متى يكون أثناء الحمل أفضل وقت لتطعيم النساء الحوامل. ولم يؤثر تطعيم النساء في الأشهر الثلاثة المختلفة من حملهن على مستويات الأجسام المضادة. ويشير هذا إلى أنه يمكن للمرأة أن تقدم استجابة قوية للقاح في أي مرحلة من مراحل الحمل.

في المقابل، يظهر تحليل دم الحبل السري أن الجرعة الثانية من اللقاح مهمة لتحقيق أقصى قدر من المناعة السلبية للطفل. وقد جاءت أدنى مستويات الأجسام المضادة في عينات الحبل السري من امرأة أنجبت طفلها قبل الجرعة الثانية. ويبدو أن قدرة الجسم المضاد على إيقاف دخول الفيروس إلى الخلايا والتسبب في الإصابة بالعدوى تحتاج أيضاً إلى جرعة زائدة. إن هذا يشير إلى أن تناول كلتا الجرعتين قبل الولادة أمر بالغ الأهمية لضمان حصول الطفل على أكبر قدر ممكن من الحماية.

الخطوات التالية

وقد صدرت مؤخراً دعوات لإدراج الحوامل في المراحل المبكرة من التجارب على اللقاحات، من أجل الحد من التأخير في حمايتهن وحماية أطفالهن حديثي الولادة. هذه الدراسة تدعم تلك الدعوات.

كما يسلط الضوء على الخطوات التالية المهمة. هناك حاجة إلى دراسات أكبر للتحقيق عندما يكون أفضل وقت في الحمل للتطعيم. ويجب أن يشمل ذلك تحليلًا أكثر تفصيلاً لكيفية استجابة الأمهات للقاح في مراحل مختلفة من الحمل، وما إذا كان اللقاح يمنع التهاب المشيمة والولادة المبكرة، وما الآثار التي قد يكون لهذا التوقيت على المناعة السلبية عند الأطفال حديثي الولادة.

إنه يشير إلى مسائل هامة أخرى أيضاً. ما مدى فعالية المناعة المنقولة إلى الرضيع؟ وما هي المدة التي تستغرقها المناعة الفيروسية التي يسببها اللقاح عند الأم عند إجراء التطعيم أثناء الحمل؟ إننا سنحتاج إلى مزيد من الدراسات للإجابة على هذه الأسئلة.المحادثة

كاثرين ثورنتون، أستاذة المناعة البشرية، جامعة سوانسي و أبريل ريس، دكتوراه باحثة في علم المناعة، جامعة سوانسي

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.

%d مدونون معجبون بهذه: