دروس من جميع أنحاء العالم حول مكافحة الموجة الثانية من COVID

جيمي ويتورث، كلية لندن للصحة والطب الاستوائي

مع دخول نصف الكرة الشمالي في الشتاء، ترتفع معدلات الإصابة بفيروس كورونا في أجزاء من أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. يحذر الخبراء من شتاء طويل قادم حيث تسبب COVID-19 والإنفلونزا في الضغط على المستشفيات ومرافق الرعاية الصحية الأخرى. ورداً على التهديد الذي تمثله الموجة الثانية، فرضت الدول الأوروبية والعديد من الولايات الأمريكية عمليات إغلاق للسكان تتضمن قيودًا متفاوتة على الحركة، ومقابلة الأشخاص، والعمل، والتعليم، والتسوق، والضيافة، والترفيه.

لقد رأينا من الموجة الأولى أنه عند انطلاق هذه التدابير على نطاق واسع، فإنها يمكن أن تقلص الوباء ولكن بتكلفة هائلة على المجتمع والحياة الاقتصادية. فعند تطبيقها لفترة طويلة كما هو الحال في ملبورن، أستراليا، والتي تم إغلاقها لمدة أربعة أشهر تقريباً، فإنه يمكن تقليل عدد الحالات إلى ما يقرب من الصفر مع ارتداء الأقنعة الصارم وحظر التجول الليلي والمدارس المغلقة والقيود الصارمة على السفر وواجراءات الشرطة الثقيلة.

ولكن هل هناك طريقة أخرى؟ بعد مرور عشرة أشهر على ظهور الوباء، ما الذي تعلمناه وما هي التدابير الأخرى االمتوفرة في جعبتنا الجماعية؟

الفحص الشامل

بعد أن سيطرت صين على الموجة الأولى من الوباء، ومع أقل من 100 حالة تم الإبلاغ عنها في اليوم، فإنها تستخدم الآن استراتيجية الفحص الجماعي كلما ظهرت مجموعة جديدة. وقد تم إجراء ذلك بنجاح في ووهان (مدينة يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة) في مايو، ومدينتي تشينغداو وكاشغر في أكتوبر.

وتم تنفيذ ذلك بكفاءة باستخدام اختبار PCR (تفاعل البوليميرز المتسلسل) على دفعات من خمس إلى عشر عينات في كل مرة، ثم العودة لاختبار العينات الفردية إذا كانت الاختبارات إيجابية. إن الأساس المنطقي لهذا النهج هو العثور على أشخاص لا يعرفون أنهم مصابون حتى يمكن نصحهم بالعزل وبالتالي تقليل انتقال العدوى.

كما تصرفت السلطات الصينية بسرعة لحماية السكان الذين يتذكرون تفشى SARS ومن ثم تتولى السيطرة على الوباء بشكل جدي، مما يظهر مستويات عالية من الالتزام باجراءات الصحة العامة . فالناس على استعداد لارتداء الأقنعة وقبول التدخلات الأخرى التي هي جزء من الالتزام بالصالح العام على حساب الحريات الفردية. ويترافق ذلك مع تطبيق صارم من جانب الحكومة التي نشرت في بعض الأحيان طائرات بدون طيار وباستخدام مكبرات الصوت لتوبيخ المواطنين الذين لا يتبعون القواعد.

وفي أوروبا، أجرت سلوفاكيا اختباراً جماعياً لسكانها البالغ عددهم 4 ملايين نسمة خلال عطلات نهاية الأسبوع خلال شهري أكتوبر ونوفمبر. وقد تم الآن الوصول إلى حوالي 95% من السكان المستهدفين واختبارهم، حيث طُلب من 38,000 حالة إيجابية العودة إلى منازلهم وعزلهم لأنفسهم. ويمثل هذا المعدل للنتيجة الإيجابية 1٪ من السكان وهذا هو المعدل المتوقع لسكان بلد أوروبي في الوقت الحاضر. واستخدمت سلوفاكيا أيضاً اختباراً سريعاً للمواد المضادة، والذي على الرغم من وجود نسبة سلبية للخطأمتغيرة أعتماداً على من يقوم بالاختبارات وفي أي سياق، يمكن أن تعطي نتائج في غضون 30 دقيقة، وهي أرخص من فحص PCR ويمكن إجراؤه دون الحاجة إلى مختبر متخصص.

وقد دعمت منظمة الصحة العالمية عملية التطوير ويسرت الوصول إلى اختبارات سريعة بأسعار معقولة، بأقل من 5 دولارات أمريكية للاختبار، لا سيما بالنسبة للبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وقد جربت الاختبارات السريعة في جزء آخر من أوروبا، على سبيل المثال في ليفربول في المملكة المتحدة. وفي الحالات التي يوجد فيها موقع اختبار مخصص وموظفون مدربون، أعادت هذه الاختباراتنتائج إيجابية لـ 76.8٪ من الإصابات الحقيقية، وأعادت نتائج سلبية لـ 99.6٪ من الأشخاص الذين لم يكن لديهم COVID-19.

والآثار المترتبة على ذلك هي أنه إذا كان هناك معدل إيجابي عام قدره 2.2٪ في السكان المحليين، كما هو مقترح من قبل وفي أحدث الدراسات الاستقصائية، لكل 1000 شخص تم اختبارهم، سيتم تحديد 17 بشكل صحيح على أنهم مصابون وتم نصحهم بالعزل الذاتي، وسيتم تحديد خمسة أشخاص غير مصابين بشكل غير صحيح على أنهم مصابون وينصحون دون داع بالعزل الذاتي وسيتم تحديد أربعة مصابين بشكل غير صحيح على أنهم غير مصابين. ونظراً لأن هؤلاء الأشخاص الأربعة من المحتمل أن يكون لديهم شحنات فيروسية منخفضة، فقد لا يكونوا معديين جدًا.

والنتيجة هي أنه إذا أجرى الأشخاص الاختبار واتبعوا النصيحة (وهو أمر غير مضمون)، فإن هذا النهج لديه القدرة على تقليل انتقال العدوى وبالتالي العدوى الجديدة بنسبة 50 ٪ على الأقل على المدى القصير.

تتبع الاتصال الفعال

وقد استخدمتفيتنام تتبع الاتصال الشديد منذ بداية وباءها، وهناك حالياً أقل من 100 حالة يتم الإبلاغ عنها يومياً في البلاد، ولا توجد وفيات مؤخراً. ويتم ادخال أي شخص مصاب إلى المستشفى، مما يساعد على فرض العزلة، في حين يتم عزل المتصلين به في المنزل مع المحيط المباشر والذي يوضع تحت إغلاق محلي. كان هناك ايصال للتوجيهات بشكل واضح، وكان يُنظر إلى القضية على أنها غير سياسية ومسألة تتعلق بالصحة العامة.

وفي الوقت نفسه، استخدمت كوريا الجنوبية تتبع للتلامس بأثر رجعي للتحقق في تفشي المرض وفهم مكان حدوث انتقال العدوى. ونتيجة لذلك تم إغلاقالعديد من الحانات والنوادي الليلية وحانات الكاريوكي وأماكن العبادة.

وربما كان لدى تايوان، حيث لم يبلغ عن وفيات منذ أيار/مايو، أكثر برامج الاختبار والتعقب فعالية. حيث تتم متابعة الحالات مرتين يومياً عن طريق الهاتف أو الرسائل النصية أو الزيارات المنزلية لتعزيز رسالة العزل الذاتي، ولتقديم الدعم الذي يمكن أن يشمل توصيل الوجبات والبقالة. يعتبر تتبع الاتصال فعال للغاية، حيث يحدد في المتوسط 20-30 جهة اتصال لكل حالة.

بشكل حاسم، لا يعمل تتبع المتلامسين او جهات الاتصال إلا إذا تم بشكل صحيح. وتؤكد منظمة الصحة العالميةعلى أهمية ليس فقط تحديد الحالات، ولكن متابعتها وتقديم الدعم لها. ويقدرون أن كل حالة تحتاج في المتوسط إلى ثلاثة أيام عمل من فريق الاختبار والتعقب. ومن الواضح أن هذا لا يمكن أن يكون ممكناً إلا إذا تم خفض عدد الحالات اليومية إلى أرقام يمكن السيطرة عليها، وهذا ليس هو الحال في العديد من البلدان الأوروبية، ولا في بعض أجزاء من الولايات المتحدة.

ولسوء الحظ، مع ارتفاع أعداد الحالات في هذه الأماكن، يبدو أن أفضل نهج للبلدان الغربية التي تمر عبر فصل الشتاء هو الاستمرار في استخدام عمليات الإغلاق الوطنية أو المحلية. ولكن يجب اقتران هذه الإجراءات مع أدوات جديدة، بما في ذلك الاختبار الجماعي، لتقليل عدد الإصابات الجديدة بحيث يمكن للكشف الفعال عن الحالات وتتبع جهات الاتصال مع المتابعة والدعم المحليين ليمكن التحكم في سلاسل الانتقال المستمرة.

وبطبيعة الحال، فإن نجاح جميع هذه التدابير يتوقف على تفهم جميع فئات السكان وثقتهم ومشاركتهم.

تم تحديث هذه المقالة لتصحيح خطأ تم عرضه في عملية التحرير المتعلقة بمعدلات الإيجابية والسلبية لاختبارات COVID-19 في ليفربول.المحادثة

جيمي ويتورث، أستاذ الصحة العامة الدولية، كلية لندن للصحة والطب الاستوائي

تمت ترجمة هذه المقالة من قبل محرري كوربيديا نيوز CorepaediaNews

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.

%d مدونون معجبون بهذه: