fbpx

عمليات الاحتيال المتعلقة بلقاح فيروس كورونا – يقدم خبراء الاحتيال أهم نصائحهم لمساعدتك على البقاء آمناً

لن تطلب منك دائرة الصحة الوطنية NHS أبداً الدفع مقابل تلقيك لقاح COVID-19.
My Agency/Shutterstock

غاريث نوريس, جامعة أبيريستويث وأليكسندرا بروكس, جامعة أبيريستويث

في جميع أنحاء العالم، ينتظر الكثير منا بصبر أن يتم استدعائهم للقاح COVID-19. وحيث يوجد توقع وأمل، يجد المحتالون أيضاً طرقاً لاستغلال نقاط ضعف الناس.

وقد ظهرت العديد من عمليات الاحتيال المتعلقة بلقاح COVID-19 ، بدءاً من الطلب من الأشخاص بدفع ثمن اللقاحات، وتقديم تفاصيل البنك والبطاقة لحجز مكانهم مع NHS، إلى جانب عرض اللقاحات “الاحتياطية” في السوق السوداء. بل كانت هناك حالة واحدة حيث قام محتال، زعم أنه يعمل لصالح NHS، بحقن امرأة تبلغ من العمر 92 عاماً بلقاح مزيف لـ COVID-19 في منزلها – وفرض عليها 160 جنيهاص إسترلينياً مقابل هذا الامتياز.

العديد من هذه الحيل لن تستهدف بالضرورة أشخاصاً معينين. وبدلاً من ذلك، سيستهدف المحتالون أرقام الهواتف أو عناوين البريد الإلكتروني بشكل عشوائي – غالباً ما يتم سرقة تفاصيل الاتصال هذه وهي متاحة للشراء على شبكة الإنترنت المظلمة (dark web). وسيقوم المحتالون بإخفاء الرقم أو البريد الإلكتروني الذي يستخدمونه لتقليد المرسل الحقيقي – مثل NHS – وسيقومون بإرسال آلاف الرسائل على أمل تلقي رد واحد أو إثنين.

ونظراً لعدد عمليات الخداع المماثلة الموجودة هناك، من المهم أن تكون قادراً على معرفة أي الرسائل حقيقية وأيها مزيفة. ولكن قد يكون هذا صعباً، فعلى الرغم من أن معظمنا يعرف بشكل عام ما الذي يجب أن نبحث عنه، إلا أن عواطفنا يمكن أن تتجاوز هذه الأحاسيس وتقودنا إلى اتخاذ قرارات سريعة دون التوقف عن التفكير في أي “علامات خطر red flags”.

ما الذي يجب البحث عنه

لشرح كيفية اتخاذنا للقرارات، يصف عالم النفس دانييل كانيمان طريقتين من التفكير: “النظام الأول” و “النظام الثاني”. يوصف النظام الأول بأنه “نهج الدماغ السريع والتلقائي والبديهي”، في حين أن النظام الثاني هو “وضع العقل التحليلي الأبطأ، حيث يسيطر العقل”. ويقول كانيمان أنه في حين أن تفكير النظام الثاني أكثر فائدة في اتخاذ القرارات الصعبة، فإنه يستغرق أيضاً المزيد من الوقت والجهد المعرفي، وبالتالي يكون النظام الأول أكثر تأثيراً في توجيه اختياراتنا في المواقف اليومية.

ولكن هنا تكمن المشكلة، لأننا غالباً ما تتخذ قرار “مختصرة” على أساس ما نشعر به. وهكذا يمكن لعواطفنا أن تعرض تفكيرنا للخطر مما قد يقودنا إلى أن نصبح ضحايا للنشاط الاحتيالي.

رسالة نصية احتيالية للقاح COVID-19 تظهر على شاشة الهاتف الذكي وصورة ظلية غير واضحة لإشارة الإصبع إليها.
رسالة نصية احتيالية للقاح COVID-19
Ascannio/Shutterstock

وبمعرفة ذلك، يستخدم المحتالون مجموعة من التقنيات لاستغلال عواطفنا – الأكثر شيوعًا باستخدام ما يُعرف باسم “مبدأ الندرة”. ويمكن أن يشمل ذلك وجود عدد قليل من المنتجات المتبقية عند “سعر خاص” أو “عروض محدودة المدة”- وكلاهما يميل إلى تجاوز التفكير التحليلي لنظامنا الثاني. هذا لأن الندرة وضغط الوقت يمارسان ضغطً كبيراً على اتخاذنا للقرار العقلاني. وهذا يمكن أن يشجعنا على اتخاذ قرارات سريعة ولكنها إشكالية.

الأهداف

يمكن لأي شخص أن يكون ضحية للاحتيال وهناك القليل من الأدلة على أن العمر أو الجنس أو الشخصية تجعلك أكثر عرضة. فغالباً ما يفترض الناس أن كبار السن هم أكثر عرضة لأن يكونوا ضحايا، ولكن العمر يمكن أن يكون عاملاً وقائياً في بعض الحالات. فمن غير المرجح أن يعتمد كبار السن على التكنولوجيا، بينما يمارس العديد من الشباب جزءاً كبيراً من حياتهم عبر الإنترنت. لكن بالطبع، الجانب الآخر لهذا هو أنه عندما يستخدم كبار السن التكنولوجيا، يمكن أن يكونواأكثر عرضة للخطر.

وتشير الأبحاث كذلك إلى حقيقة أن الهواتف المحمولة تكون تقريباً دائماً مفتوحة – و باستمرار يتم التحديث بأجزاء جديدة من المعلومات لنا – والتي يمكن أن تزيد من تعريض قدرتنا على اكتشاف محاولات الخداع والاحتيال للخطر. وهذا لأننا لا نتوقف دائما للتفكير قبل النقر على رابط أو الرد على رسالة.

ويفهم المحتالون أيضاً كيفية توقيت حملاتهم ويعرفون أن الناس مهيئون لتوقع رسائل معينة في أوقات معينة من العام. على سبيل المثال، في شهري أبريل ومايو تقريباً عندما يتم إصدار المبالغ المستردة من الضرائب، يستهدف المحتالون الأشخاص بشكل جماعي – وحتى البحث عن متوسط مبلغ استرداد الضرائب – كما يعلمون أن الناس يتوقعون أموالهم أو حتى يائسون من الحصول عليها. وهو يشبه الانتظار حتى يتم استدعائك للحصول على لقاح COVID-19. الجميع ينتظرون دورهم وهذه العاطفة يمكن أن تتجاوز صنع القرار العقلاني لدينا إذا وصل نص أو بريد إلكتروني.

قم انت بالبحث

من المرجح أن يؤدي تلقي إشعار بموعد التطعيم الخاص بك إلى خلق مشاعر من الإثارة والراحة أو حتى الخوف. ولذا فهي قضية عاطفية يمكن استغلالها. ولتجنب الوقوع ضحية لعمليات احتيال اللقاح، تأكد من تخصيص بعض الوقت للنظر في محتوى أي رسائل أو رسائل بريد إلكتروني، جنبا إلى جنب مع المكان الذي جاءت منه. ويمكن أن تكون عناوين البريد الإلكتروني والأخطاء اللغوية مفيدة في المساعدة على اكتشاف الاتصالات الاحتيالية.

يفحص بحثنا الطريقة التي يستخدم بها الأشخاص الإشارات البصرية في رسائل البريد الإلكتروني التصيدية وينظر إلى مدى موثوقية هذه الإشارات من حيث تمييز أصالة المصدر. وقد وجدنا أنه حتى بالنسبة للخبراء النسبيين، مثلنا، فإن هذه ليست مهمة سهلة.

خلاصة القول: لا تستجب على الفور إلى أي نص أو بريد إلكتروني وتجنب النقر على أي روابط مباشرة. اذهب دائماً إلى الموقع الرسمي إذا استطعت. كما أنه يستحق منك البحث في عملية تلقيك اللقاح، بما في ذلك كيفية اتصال NHS بك. إن هذا سيضمن معرفتك بما يمكن توقعه وسيمكنك من الانتباه بشكل أفضل لأي رسائل لا تبدو صحيحة.المحادثة

غاريث نوريس, محاضر كبير, قسم علم النفس, جامعة أبيريستويث وأليكسندرا بروكس, محاضرة مشاركة / دكتوراه باحث, جامعة أبيريستويث

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.

%d مدونون معجبون بهذه: