fbpx

كيف تحافظ على سلامتك مع كون متغير جديد لفيروس كورونا سريع الانتشار طليقاً

يُعتقد أن قابلية الانتقال المتزايدة لمتغير SARS-CoV-2 تأتي من تغيير في بروتين سبايك، الموضح هنا باللون الأصفر تحت المجهر الإلكتروني.
المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية

سوريش دانيالا، جامعة كلاركسون و بايرون إيراث، جامعة كلاركسون

لقد تم العثور على نوع سريع الانتشار من فيروس كورونا المسبب لـ COVID-19 في 10 ولايات على الأقل، ويتساءل الناس: كيف أحمي نفسي الآن؟

وقد رأينا ما يمكن أن يفعله المتغير الجديد، المعروف باسم B.1.1.7، لأنه انتشر بسرعة عبر جنوب شرق إنجلترافي ديسمبر، مما تسبب في ارتفاع عدد الحالات وتسبب في إجراءات إغلاق أكثر صرامة.

حيث تم تقدير أن المتغير الجديد ينتقل بسهولة أكبر بنسبة 50٪ من المتغيرات الشائعة، على الرغم من أنه يبدو أنه يؤثر على صحة الأشخاص بنفس الطريقة. ويُعتقد أن زيادة قابلية الانتقال تنشأ عن تغيير في بروتين سبايك لدى الفيروس الذي يمكن أن يسمح للفيروس بدخول الخلايا بسهولة أكبر. وقد تم إصدار هذه الدراسات وغيرها حول المتغير الجديد قبل مراجعة الخبراء لمشاركة نتائجها بسرعة.

بالإضافة إلى ذلك ، هناك بعض الأدلة على أن المرضى المصابين بـ B.1.1.7 الجديد قد يكون لديهم حمولة فيروسية أعلى. وهذا يعني أنهم قد يطلقون المزيد من الجزيئات التي تحتوي على فيروسات عندما يتنفسون أو يتحدثون أو يعطسون.

اننا بصفتنا أساتذة ندرس ديناميات الموائع والهباء الجوي، فإننا نتحرى كيف تنتشر الجسيمات المحمولة في الهواء التي تحمل الفيروسات. لا يزال هناك الكثير مما لا يعرفه العلماء والأطباء عن فيروس كورونا وطفراته، ولكن هناك بعض الاستراتيجيات الواضحة التي يمكن للناس استخدامها لحماية أنفسهم.

لا تزال الجسيمات المحمولة جواً هي المشكلة الأكبر

ويُعتقد أن متغيرات SARS-CoV-2 تنتشر في المقام الأول عبر الهواء وليس على الأسطح.

فعندما يسعل شخص مصاب بالفيروس التاجي في الجهاز التنفسي أو يتحدث أو يغني أو حتى يتنفس فقط، يمكنه بث قطرات الجهاز التنفسي المعدية في الهواء. إن هذه القطرات صغيرة للغاية، وتتراوح في الغالب بين 1-100 ميكرومتر. وللمقارنة، يبلغ قطر شعرة الإنسان حوالي 70 ميكرومتر.

حيث تسقط القطرات الأكبر على الأرض بسرعة، ونادراً ما تنتقل لمسافة تزيد عن 6 أقدام من المصدر. أما المشكلة الأكبر في انتقال المرض فهي أصغر القطرات – تلك التي يقل قطرها عن 10 ميكرومتر – والتي يمكن أن تظل معلقة في الهواء كرذاذ لساعات في المرة الواحدة.

ما مدى فعالية أنواع مختلفة من الأقنعة؟ UNSW/Thorax.

مع احتمال وجود المزيد من الفيروسات في أجسام المصابين كما أن الفيروس أكثر عدوى، يجب على الجميع توخي مزيد من الحذر والاحتياطات. إن ارتداء أقنعة الوجه والتباعد الاجتماعي ضروريان.

فقد تمثل المساحات والأنشطة التي كانت تعتبر في السابق “آمنة”، مثل بعض بيئات العمل الداخلية، خطراً مرتفعاً للإصابة مع انتشار المتغير.

فعادة ما يكون تركيز جزيئات الهباء الجوي أعلى بجوار الفرد الذي تنبعث منه الجسيمات ويقل معبعد المسافة من المصدر. ومع ذلك، في البيئات الداخلية ، يمكن أن تتراكم مستويات تركيز الهباء الجوي بسرعة، على غرار كيفية تراكم دخان السجائر داخل المساحات المغلقة. هذا يمثل مشكلة خاصة في الأماكن ذات التهوية السيئة.

ومع المتغير الجديد، يمكن أن تؤدي مستويات تركيز الهباء الجوي التي ربما لم تشكل خطراً في السابق إلى الإصابة.

ماذا يمكنك أن تفعل للبقاء في أمان؟

1) إيلاء الاهتمام لنوع قناع الوجه الذي تستخدمه، وكيف يكون مناسباً.

معظم أغطية الوجه الجاهزة ليست فعالة بنسبة 100٪ في منع انبعاث القطيرات. فنظراً لأن المتغير الجديد ينتشر بسهولة أكبر ويحتمل أن يكون معدياً بتركيزات منخفضة، فمن المهم اختيار أغطية من مواد اكثر فعالية في إيقاف انتشار القطيرات.

عند توفرها، تعمل أقنعة N95 والأقنعة الجراحية بشكل أفضل باستمرار. خلاف ذلك، يفضل استخدام أغطية الوجه التي تستخدم طبقات متعددة من المواد. من الناحية المثالية، يجب أن تكون المادة من نسج محكم. نسيج قطني ذوعدد خيوط عالية مثال على ذلك. الملاءمة المناسبة أمر بالغ الأهمية أيضاً، لأن الفجوات حول الأنف والفم يمكن أن تقلل الفعالية بنسبة 50٪.

2) اتبع إرشادات التباعد الاجتماعي.

وفي حين أن إرشادات التباعد الاجتماعي الحالية ليست مثالية – 6 أقدام ليست كافية دائماً – فهي تقدم نقطة انطلاق مفيدة. ونظراً لأن مستويات تركيزات الهباء الجوي والإصابة أعلى في الفضاء المحيط مباشرة بأي شخص مصاب بالفيروس، فإن زيادة المسافة الفيزياوية يمكن أن تساعد في تقليل المخاطر. وتذكر أن الأشخاص معديونقبل أن تظهر عليهم الأعراض، وأن العديد منهم لا تظهر عليهم الأعراض أبداً، لذلك لا تعول على رؤية علامات المرض.

3) فكر جيداً في البيئة عند الدخول إلى منطقة مغلقة، سواء في التهوية وكيف يتفاعل الناس.

ويساعد الحد من حجم التجمعات على الحد من احتمالات التعرض. ويمكن أن يكون التحكم في البيئات الداخلية بطرق أخرى استراتيجية فعالة للغاية لتقليل المخاطر. ويشمل ذلك زيادة معدلات التهوية لجلب الهواء النقي وتصفية الهواء الموجود لتخفيف تركيزات الهباء الجوي.

على المستوى الشخصي، من المفيد الانتباه إلى أنواع التفاعلات التي تحدث. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي الصراخ إلى مخاطر اكبر مما لو شخص واحد يتكلم. في جميع الحالات، من المهم تقليل مقدار الوقت الذي تقضيه في الداخل مع الآخرين.

لقد حذر مركز السيطرة على الأمراض (CDC) من أن B.1.1.7 يمكن أن يصبح المتغيرالسائد لـ SARS-CoV-2 في الولايات المتحدة بحلول شهر مارس. كما تم العثور على متغيرات أخرى سريعة الانتشار في البرازيل وجنوب أفريقيا. فيجب أن تظل زيادة اليقظة والامتثال للإرشادات الصحية ذات أولوية قصوى.

[معرفة عميقة يوميا. اشترك في النشرة الإخبارية للمحادثة.]المحادثة

سوريش Dhaniyala, بايارد د. كلاركسون أستاذ متميز في الهندسة الميكانيكية والطيران, جامعة كلاركسون و بايرون إيراث, أستاذ مساعد في الهندسة الميكانيكية, جامعة كلاركسون

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.

%d مدونون معجبون بهذه: