fbpx

كيف يمكن لوسائل الإعلام أن تجعل تأثير وباء COVID-19 في الصحة العقلية أسوأ

يمكن أن تؤدي مشاهدة الكثير من تغطية COVID-19 إلى زيادة مخاوفك وقلقك.
seb_ra via Getty Images

ج. بريان هيوستن، جامعة ميسوري – كولومبيا وجنيفر م. أولا, جامعة تينيسي

ومنذ بدء انتشار الوباء، تضاعفت معدلات القلق في الولايات المتحدة ثلاث مرات؛ كما تضاعف معدل الاكتئاب أربع مرات. وتشير الأبحاث الآن إلى أن الإعلام جزء من المشكلة. فقد تكون مشاهدة وقراءة الأخبار باستمرار حول COVID-19 خطراً على صحتك العقلية.

ونحن أساتذة ندرس الآثار النفسيةعلى الأشخاص المحاصرين في الأزمات والعنف والكوارث الطبيعية. ومن المؤكد أن وباء COVID-19 يمكن اعتباره أزمة، وقد أظهر مسحنا لأكثر من 1500 بالغ في الولايات المتحدة بوضوح أن أولئك الذين تعرضوا لأكبر قدر من التعرض لوسائل الإعلام حول الوباء كان لديهم المزيد من التوتر والاكتئاب.

إن هذا الأمر مفهوم حيث يمكن لإيحاءات الموت والمعاناة وصور المستشفيات المنهكة والمرضى مع الانابيب الموصولة بهم أن تكون مرعبة. لقد تسبب COVID-19 في حدوث وباء معلومات infodemic؛ يغمر أفراد الجمهور بمعلومات أكثر مما يمكنهم ادارتها. والكثير من تلك المعلومات، وخاصة عبر الإنترنت، تتضمن شائعات مزعجة ونظريات مؤامرة وبيانات لا أساس لها من شأنها أن تربك وتضلل وتخيف.

التوتر يكون أسوأ بالنسبة للبعض من البعض الآخر

ذكرت دراسة أجريت في يونيو 2020 على 5412 بالغاً في الولايات المتحدة أن 40٪ من المشاركين أفادوا بأنهم يعانون من مشاكل الصحة العقلية أو تعاطي المخدرات. ولم تتطرق هذه النتيجة الى ما إذا كان المشاركون مصابين بـ COVID-19. ومنذ ذلك الحين، أبلغ بعض الأشخاص الذين أصيبوا بـ COVID-19 عن مشكلات الصحة العقلية التي ظهرت لديهم في غضون 90 يوماً بعد انحسار مرضهم.

وقد تؤدي رعاية قريب أو صديق مصاب بالفيروس إلى مشاكل صحية عقلية، وحتى مجرد معرفة شخص مصاب بفيروس كورونا يمكن أن يكون مرهقاً. وإذا مات أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء بسبب ذلك، فغالباً ما يتبع القلق والاكتئاب الحزن. وتزداد احتمالية حدوث ذلك إذا مات الفرد بمفرده – أو إذا تعذر إحياء الذكرى بسبب الوباء.

إن العمال الأساسيين، من المستشفيات إلى محلات البقالة، لديهم مخاطر أكبر للإصابة بمشاكل الصحة العقلية المرتبطة بـ COVID. وهذا ينطبق بشكل خاص للعاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يهتمون بالمرضى الذين ماتوا في النهاية بسبب الفيروس.

[احصل على حقائق حول الفيروس التاجي وأحدث الأبحاث. قم بالتسجيل في النشرة الإخبارية للمحادثة.

كما يبلغ البالغون السود والأسبان عن المزيد من قضايا الصحة العقلية، بما في ذلك تعاطي المخدرات وأفكار الانتحار. وقد يكون الوصول إلى موارد أقل وممارسة العنصرية المنهجية التي تجري عبر الكثير من الرعاية الصحية في الولايات المتحدة، عاملين من العوامل. كما أن جائحة COVID-19 قد تقاطعت مع حلقات عنف الشرطة تجاه الأميركيين السود. وهذا وحده قد أدى إلى تفاقم مشاكل الصحة العقلية.

ويُظهرالأطفال والشباب وطلاب الجامعات أيضاً ردود فعل في الصحة العقلية أسوأ نسبياً. وقد يكون هذا بسبب الانقطاع الذي يشعرون به، الناجم عن العزلة عن الزملاء، وفقدان الدعم من المعلمين واختفاء النظام اليومي.

وضع الحدود ضروري

إن البقاء على اطلاع أمر بالغ الأهمية، بالطبع. ولكن راقب مقدار التغطية الاعلامية التي تستهلكها، وقيّم مدى تأثيرها عليك. فإذا كنت قلقاً باستمرار، أو تشعر بالإرهاق، أو تواجه صعوبة في النوم، فقد يكون بسبب استقبالك الكثير من الاعلام حول COVID. إذا كان هذا ما يحدث لك، خذ استراحة من الأخبار وافعل أشياء أخرى للمساعدة في تهدئة عقلك.

يجب على الآباء التحقق بشكل متكرر مع الأطفال لمعرفة كيف يتأثرون.كما يجب الاستماع إلى مخاوفهم التثبت منها – ثم تقديم إجابات صادقة على أسئلتهم – قد يكون هذا مفيداً للغاية. وإذا كان الطفل يواجه صعوبة في التحدث عن ذلك، فيمكن للكبار أن يبدأوا بأسئلة مفتوحة (“كيف تشعر حيال ما يحدث؟”). حاول أن تطمئن الأطفال بأن كل شيء يتم القيام به لحمايتهم وناقش طرق بقاءهم آمنين: ارتدِ القناع، التزم بالتباعد الاجتماعي، واغسل يديك.

وأخيراً ، يمكنك أن تمنهج وتشجيع مهارات التأقلم الجيدة لأطفالك. وذكر الشباب أن الأشياء الجيدة لا تزال تحدث في العالم. اعملوا معاً لوضع قائمة بالطرق الصحية للتعامل مع الإجهاد الناتج عن فيروس COVID-19. ثم افعلها. هذه الأنشطة سوف تساعد أطفالك على التأقلم – وستكون جيدة لك أيضاً.المحادثة

ج. بريان هيوستن، أستاذ مشارك في الاتصالات والصحة العامة، جامعة ميسوري – كولومبيا وجنيفر م. أولا، جامعة تينيسي ، كلية العمل الاجتماعي ، جامعة تينيسي

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.

%d مدونون معجبون بهذه: