fbpx

لفائف البحر الميت: على الأرجح أن ناسخين قد كتبا إحدى المخطوطات

Shutterstock/Lerner Vadim

بيتر فيليبس، جامعة دورهام

منذ أن تم اكتشاف لفائف البحر الميت بالصدفة قبل أكثر من 70 عاماً في كهف في الأراضي الفلسطينية، كانت مصدراً للاهتمام.

حيث تشتهر اللفائف باحتوائها على أقدم مخطوطات الكتاب المقدس العبري. ولكن كان لغزاً من كتب بالضبط هذه الوثائق المهمة. الآن، وبفضل استخدام التكنولوجيا، نقترب أكثر من فهم بعض خلفيات هذه النصوص الغامضة.

ففي دراسة جديدة، أجرى باحثون في معهد قمران التابع لجامعة جرونيغن بحثاً شاقاً في علم الخطاطة palaeography – دراسة الكتابة اليدوية القديمة – لواحدة من اللفائف.

ومن خلال سلسلة من العمليات المضنية بما في ذلك الرقمنة وقراءة الآلة والتحليل الإحصائي، اقترح الفريق أن اثنين من الناسخين بخط يد متشابه للغاية قاما بكتابة نصفي المخطوطة على الأرجح.

إن اللفيفة المعنية، 1QIsaa، هي مخطوطة كبيرة و واحدة من سبع مخطوطات تم العثور عليها بالقرب من البحر الميت في قمران، الأراضي الفلسطينية، في عام 194. تحتفظ اللفيفة التي يعود تاريخها إلى 2000 عام بالفصول ال 66 من كتاب إشعيا في الكتاب المقدس العبري، وتسبق المخطوطات العبرية الأخرىل إشعيا بأكثر من 1000 عام.

اثنان من الناسخين

قام المؤلفون بتدريب خوارزمية لفصل الحبر عن خلفيته، من الجلد أو ورق البردي في اللفيفة. ثم، درست الخوارزمية كل حرف، بحثاً عن تغييرات صغيرة قد تشير إلى كاتب مختلف. لقد بدأ استخدام هذا النوع من التكنولوجيا الخوارزمية، الموضح في الصورة أدناه، في الدراسات الكتابية، والعلوم الإنسانية الرقمية الأوسع، في السنوات القليلة الماضية فقط.

وإلى حد ما، تبطل الورقة الجديدة الحجة القائلة بأن النص الأصلي كان من عمل كاتب واحد. ففي نهاية العمود السابع والعشرين من النص من أصل 54، وجد الباحثون فاصلاً في المخطوطة – فجوة مكونة من ثلاثة أسطر وتغير في المادة. لقد تم خياطة الورقة الثانية على الأولى، وفي هذه المرحلة، كما يقترح المؤلفون، تم تغيير الناسخ أيضاً.

إن هذه النتيجة تضيف إلى الافتراض العام وبعض الأبحاث السابقة التي تشير إلى أنه ربما كانت هناك فِرق من الكتبة الذين عملوا معاً على مخطوطات البحر الميت، وقد عمل بعضهم كمتدربين لكبار الأعضاء.

رسمان باللون الأزرق لحروف كاملة من مجموعة مخطوطات البحر الميت.
تم تحليل كل استخدام لنفس الحرف لتبيان الاختلافات الصغيرة.
Maruf A. Dhali, University of Groningen

ومع ذلك، فإن الناسخ المختلف ليس هو التفسير الوحيد الممكن. فقد لاحظ المؤلفون أن تغيير القلم أو شحذ ريشة الكتابة أو تغيير ظروف الكتابة أو في صحة الناسخ يمكن أن يساهم في الاختلاف الذي وجدوه. ومع ذلك، يبدو الاختلاف واضحاً جداً، وتغير الكاتب هو الاستنتاج الأكثر ترجيحاً.

دراسة الكتاب المقدس في القرن الحادي والعشرين

تعد أجهزة الكمبيوتر جزءاً متزايد الأهمية في تحليل النص في القرن الحادي والعشرين. لقد رأيت أعداداً متزايدة من الأوراق في مؤتمرات حول الكتاب المقدس العبري والعهد الجديد تستكشف جوانب مختلفة من عملية تحويل النصوص إلى تحف رقمية (مثل مشروع مجموعة مخطوطات سيناء Codex Sinaiticus)، والقضايا المتعلقة بكيفية استخدام المشاريع المختلفة من بيانات بعضها البعض، ونجاح – أو غير ذلك – عمليات التعلم الآلي.

حيث يستخدم علماء الكتاب المقدس، بما في ذلك مجموعة من الباحثين في سويسرا، التعلم الآلي والقياس الأسلوبي – دراسة الأسلوب اللغوي – لتحديد الرسائل الجديدة التي كتبها بولس الرسول، على سبيل المثال.

أحد الكهوف التي عثر فيها على اللفائف على أنقاض خربة قمران في صحراء إسرائيل.
كهوف قمران، حيث تم العثور على اللفائف.
Shutterstock/Sean Pavone

يقوم آخرون بنمذجة النصوص لاستكشاف الموضوعات التاريخية عبر الكتاب المقدس العبري. كما ويتم استخدام التعلم الآلي أيضاً في التنقيب داخل النص – حيث تتم مقارنة النص المستهدف بالعديد من النصوص المماثلة الأخرى للعثور على استخدامات متوازية لنفس الكلمات أو الأفكار – لاستكشاف الاختلافات بين النصوص المختلفة. إن عدد النتائج الإيجابية التي وجدت بهذه الطريقة عادة ما يكون بعيدا عن العدد الذي اقترحه المعلقون البشريون.




إقرأ المزيد:
لفائف البحر الميت: كيف اكتشفنا بالصدفة نصاً مفقوداً – في مانشستر


كما أن العدد الهائل من الاحتمالات التي يتم الحصول عليها حالياً يتجاوز عدد ساعات البحث المتاحة لتحديد أيها مفيد للبحث المستمر وأيها يجب استبعاده على أنه تشابه بالصدفة. في الوقت الحالي، تحتاج أدوات التعلم الآلي إلى تحسين ولكنها سوف تصل إلى ذلك.

ففي حين أن استخدام الذكاء الاصطناعي في عنوان الدراسة الجديدة قد يوحي إلى أن أجهزة الكمبيوتر قد تولت دور العلماء في شمال هولندا، فإن هذا ليس هو الحال بالتأكيد. لكن التحول إلى النظام الرقمي يوفر فرصة جديدة لدراسة النصوص المقدسة، لا سيما الكتب المقدسة المسيحية والكتاب المقدس العبري.

تم تعديل هذه المقالة بعد نشرها لتقول إن مخطوطات البحر الميت تم العثور عليها في الأراضي الفلسطينية بدلاً من إسرائيل، وفي عام 1947.المحادثة

بيتر فيليبس،زميل باحث في اللاهوت الرقمي، مدير مركز أبحاث CODEC، جامعة دورهام

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.

%d مدونون معجبون بهذه: