لقاحات Moderna و Novavax – إليكم ما يعنيه طرح اللقاحات الجديدة في المملكة المتحدة ونهاية الإغلاق

ليز برين, جامعة برادفورد وسارة شيفلينغ, جامعة جون مورز ليفربول

من المقرر أن يصل لقاحان جديدان من لقاحات COVID-19 إلى المملكة المتحدة. ومع بدء البلد في الخروج من الإغلاق، ستعزز الإعلانات الأخيرة حول لقاحي Modernaو Novavaxالثقة في طرح التطعيم.

ومع أكثر من 30 مليون جرعة أولى تم طرحها، فإن الطرح يسير على ما يرام. وهي تعتمد حالياً على لقاحين: Oxford / AstraZeneca و Pfizer / BioNTech.

حيث تهدف حكومة المملكة المتحدة إلى تطعيم جميع السكان البالغين بجرعة واحدة على الأقل بحلول نهاية يوليو. ولكن في الآونة الأخيرة، تعرضت البلاد للتأخير في الإمدادات المتوقعة. فخلال شهر أبريل، سيتم التركيز على الجرعات الثانية بدلاً من تلقيح المزيد من الناس بجرعاتهم الأولى. وقد أثار هذا مخاوف بشأن استمرار برنامج التطعيم على المسار الصحيح.

وسوف يساعد اللقاحان الجديدان في ذلك. فقد حصل لقاح مودرنا على ترخيص من المملكة المتحدة في يناير وهو يستخدم بالفعل على نطاق واسع في أماكن أخرى. ومن المتوقع أن يتم تقديم لقاح Novavax للحصول على تصريح من المملكة المتحدة بعد فترة وجيزة من تجارب المرحلة الثالثة الناجحة.

وبينما يتم تصنيع بعض من لقاح AstraZeneca في المملكة المتحدة، تعتمد الدولة على الواردات. حيث يتم استيراد نسبة كبيرة من اللقاحات التي تطرح في المملكة المتحدة من الهند أو الاتحاد الأوروبي. وبينما تصر الحكومة على أنها ستحقق أهدافها، وصف وزير الصحة مات هانكوك، إمدادات اللقاح بأنها “وعرة“.

وحذر خطاب من دائرة الصحة في انجلترا NHS England في 17 مارس مواقع التلقيح من انخفاض كبير في الإمداد ابتداءاً من 29 مارس. وقد طُلب من مراكز التطعيم معالجة أكبر عدد ممكن من البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً، واستخدام المخزون مع فترة صلاحية قصيرة، وإغلاق الحجوزات عبر الإنترنت.

إن السبب الرئيسي لهذه الخطوة هو نقص الإمدادات من لقاح AstraZeneca من الهند. حيث تم تنفيذ طلب 10 ملايين جرعة من اللقاحات جزئياً فقط، مع بقاء 5 ملايين جرعة في الهند. حيث فرضت الهند حظراً فعلياً على تصدير اللقاحات بينما تركز البلاد على التطعيمات المحلية لدرء موجة جديدة من العدوى.

ولكن توقف الصادرات ليس السبب الوحيد لانعدام الأمن في سلسلة إمدادات اللقاحات. كما أبلغ معهد مصل الهند (Serum Institute of India)، أكبر مصنع للقاحات في العالم، عن نقص في المواد يؤثر على الإنتاج. إن هذه ليست قضية منعزلة، وهناك حاجة إلى اتفاق وتنسيق عالميين للتخفيف من الاختناقات.

بالإضافة إلى ذلك، تم إعادة اختبار 1.7 مليون جرعة من لقاح AstraZeneca كجزء من ضمان الجودة المستمر لاستقرار المنتج. وفي حين أن معايير الجودة الصارمة ضرورية وأن الصعوبات في زيادة الإنتاج على نطاق عالمي ليست غير متوقعة، إن هناك حاجة ملحة لبدائل.

إن الانقاذ قادم

بينما تكافح البلدان لتأمين إمدادات كافية من اللقاحات ولا تستطيع الشركات زيادة الإنتاج بالسرعة الكافية. لقد أدخل لقاح موديرنا. قال الدكتور أنتوني فوسي، كبير المستشارين الطبيين للرئيس الأمريكي، عن وصول اللقاح إلى هناك: “الانقاذ قادم“.

ومع ذلك، في المملكة المتحدة، سيكون التأثير الفوري لمودينا محدوداً، على الرغم من الترحيب به. وبينما تم طلب 17 مليون جرعة في المجموع، من المتوقع وصول 500000 فقط في أبريل. وهذا يكفي لتغطية متوسط يوم واحد فقط من التطعيمات.

وسيكون Novavax إضافة قيمة أخرى إلى ترسانة المملكة المتحدة من اللقاحات. وسيتم تصنيع الإمدادات لسوق المملكة المتحدة بواسطة FUJIFILM Diosynth Biotechnologies في Stockton-on Tees.

في الأصل، كان يمكن أن يرسل المصل بعد ذلك إلى الاتحاد الأوروبي ليتم تعبئته في قوارير جاهزة للاستخدام. ولكن في 29 مارس، أعلنت شركة الأدوية GlaxoSmithKline أنها توصلت إلى اتفاق مبدئي مع شركة Novavax وفريق عمل اللقاحات التابع للحكومة البريطانية. وسوف يدعمون تصنيع ما يصل إلى 60 مليون جرعة من لقاح Novavax COVID-19 المرشح باستخدام موقع في مقاطعة دورهام “للملء والإنهاء” بدلاً من الاتحاد الأوروبي. ومن المتوقع أن يتم التسليم اعتبارا من حزيران/يونيو.

وسيضمن هذا أن يكون إنتاج Novavax لسوق المملكة المتحدة قائماً بالكامل في المملكة المتحدة.

إن بوريس جونسون هو من بين رؤساء الدول الذين وقعوا على دعوة دولية لمزيد من العمل الموحد في جميع أنحاء العالم، معترفاً بأنه “لا أحد في أمان حتى يصبح الجميع آمنين”. ومع ذلك، وفي خضم النقص العالمي والقومية في اللقاحات، فإن عملية إنتاج اللقاحات المحلية سوف تطمئن الكثيرين.

إنهاء الإغلاق

في 29 مارس، خففت بعض قواعد الإغلاق في المملكة المتحدة، ويسمح الآن للمقيمين في إنجلترا بالاجتماع في مجموعات من ستة أو أسرتين معا. كما بدأت نهاية الحماية للمرضى الضعفاء. وللترويح عن الكثيرين، استؤنفت الأنشطة الخارجية والرياضية. وبالنسبة لأولئك الذين تلقوا تطعيماتهم، كان هناك سبب للاحتفال “لإطلاق سراحهم”. ولكن بعض الفئات العمرية تواجه الآن فترة انتظار أطول من المتوقع للحصول على جرعاتها.

ويمكن أن يؤدي الوصول المتوقع للقاحين جديدين إلى رفع معنويات أولئك الذين يشعرون بالقلق إزاء الانتظار. وقد طمأن الإعلان عن الإنتاج المحلي من Novavax أولئك الذين لم يستقروا بسبب مناقشات حظر التصدير.

ولكن علينا أن نعترف بالتعقيد الذي تتسم به سلاسل توريد اللقاحات. لا يزال من المحتمل استيراد المكونات والأدوات الأساسية لعملية التصنيع بما في ذلك مزارع الخلايا والأنابيب أحادية الاستخدام والمواد الكيميائية المتخصصة والحقائب والمرشحات.

إن هناك تغييرات أخرى في أفق اللقاح توفر الأمل للأشخاص الذين ينتظرون التطعيم. تقوم كل من AstraZeneca و Pfizer / BioNtec و Moderna بتحديث مرافق الإنتاج الخاصة بهما في أوروبا. وتتم الموافقة على مواقع التصنيع الجديدة وعلى توسيع نطاق العمليات.

فإلى جانب التعاون مع شركة GlaxoSmithKline لتطوير لقاح Novavax، ستجلب هذه الزيادة في الإنتاج بعض الراحة لأولئك البالغين الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً ولا يزالون ينتظرون لقاحهم.المحادثة

ليز برين، مديرة منطقة المؤسسات الصحية الرقمية (DHEZ)، جامعة برادفورد، قارئ في عمليات الخدمات الصحية، جامعة برادفورد وسارة شيفلينغ، محاضرة كبير في إدارة سلسلة التوريد، جامعة ليفربول جون مورز

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.

%d مدونون معجبون بهذه: