لقاح فيروس كورونا: فهم نتائج التجربة، التطبيق وما سيحدث بعد ذلك – دليل خبير

روب ريديك, المحادثة

يتم الآن إعطاء لقاحات فيروس كورونا. وكان لقاح “كوفيد-19” من شركة فايزر أول من أنهى المرحلة النهائية من الاختبار – المعروفة باسم المرحلة الثالثة – وقد تم نشر النتائج الكاملة. وبعد تقييم البيانات، بدأت البلدان في السماح باستخدام هذا اللقاح للجمهور ونشره.

واللقاحات الأخرى ليست بعيدة جداً عن اللحاق به. ويقترب لقاح Oxford / AstraZeneca من نهاية المرحلة الثالثة، وقد قام فريق البحث بإصدار أرقاماً مؤقتة من التجربة. وهذه في الأساس نظرة خاطفة على كيفية إجراء الاختبار، للتأكد من أن اللقاح يعمل كما هو متوقع. ومن المتوقع أن تظهر نتائج المرحلة الثالثة الكاملة قريباً.

كما أصدرت شركة Moderna، المتصدرة الأخرى،نتائج مؤقتةمن المرحلة 3 التجريبية، وتم التصريح باستخدام لقاحها في حالات الطوارئ في الولايات المتحدة.

ومع ظهور النتائج – المؤقتة والنهائية – بشكل كثيف وسريع، عمل خبراء (المحادثة The Conversation) من جميع أنحاء بجد خلال الشهر الماضي لشرح ما تخبرنا (ولا تخبرنا) به هذه النتائج . ولقد قمنا بتجميع إرشاداتهم هنا، جنباً إلى جنب مع تحليل الخبراء حول كيفية استمرار طرح اللقاح وأحدث المعارف حول تردد اللقاح، والتي ستكون عقبة حاسمة للتغلب عليها.

البحث الذي أتى بنا إلى هنا
لماذا لا يمثل التطوير السريع للقاح مصدر قلق
تجارب المرحلة 3 وتركيزها الضيق
كيفية حساب تأثير اللقاح
كيفية تفسير الأوراق الأكاديمية
الفرق بين فعالية اللقاح مقابل تأثيره
لماذا هناك أخبار جيدة لكبار السن
هل نتوقع الكثير من اللقاحات الأولى؟
ما الذي يحدث مع لقاحات الصين؟

كيف سيتم طرح اللقاح؟
لماذا لا تختفي القيود على الفور
من هو الأول في الطابور الذي يتم تطعيمه؟
لماذا يصعب توزيع اللقاحات فائقة البرودة
الخدمات اللوجستية الصعبة للقاح فايزر
هل “جوازات المناعة immunity passports” فكرة جيدة؟
هل يجب أن تأخذ عدة لقاحات لـ COVID-19؟
لماذا يعد لقاح أكسفورد عامل تغيير في قواعد اللعبة

كيفية مواجهة التردد لأخذ اللقاح
عدد كبير يمكن أن يرفض اللقاح
لماذا التردد لأخذ اللقاح مرتفع بين السود
لماذا قد يكون العاملون الصحيون مترددين في تلقي اللقاح
ماذا يخبرنا التاريخ عن كيفية الرد على التردد
ثماني طرق لبناء ثقة الجمهور – حددها الخبراء
ما يمكن أن تفعله شركات الأدوية لبناء الثقة في اللقاحات
هل يجب أن تكون لقاحات COVID-19 إلزامية؟
هل إقناع المشاهير بتأييد اللقاحات فكرة جيدة؟


البحث وراء إطلاق اللقاح

التطوير السريع للقاح ليس مصدر قلق

كتب مارك توشنر، مدير الأبحاث الطبية الحيوية بجامعة كامبريدج، أن هناك مخاوف من الاستعجال بتطوير اللقاح، ولكن لا داعي للقلق. صحيح أن التطوير يستغرق عادة عشر سنوات، ولكن هذا أمر سيء. يتم قضاء معظم هذا الوقت في البحث عن التمويل، واللوجستيات الخاصة بإعداد التجارب وتجاوز الروتين. لِمَ تُعمل تجارب لقاح COVID-19 السريعة بشكل سطحي وعجول متجاوزة المعايير- فقد أظهرت التجارب ما هو ممكن عندما نزيل جميع الحواجز المحتملة.

تجارب المرحلة 3 وتركيزها الضيق

قبل النظر في أي نتائج، من المهم أن نفهم ما الذي صممت لأجله تجارب المرحلة 3 لكي تخبرنا به، كما تقول سارة كادي، زميلة الأبحاث السريرية في علم المناعة الفيروسية، جامعة كامبريدج. إن تركيز هذه التجارب محدد جداً: هدفها الأساسي هو تحديد ما إذا كان التطعيم يقلل من خطر إصابة الشخص بأعراض COVID-19. هذا يعني أنه يمكنها إظهار ما إذا كان اللقاح آمناً ويمنعك من الإصابة بالمرض، ولكن ليس إذا كان يحمي من المرض الشديد أو يمنع الأشخاص من نقل الفيروس.

كيفية حساب تأثير اللقاح

إن تجارب المرحلة الثالثة تعتمد على إصابة الأشخاص بالفيروس بشكل طبيعي. يتم إعطاء نصف المشاركين اللقاح الجاري اختباره والنصف الآخر دواء وهمي. فإذا ظهر أن عدداً أقل من الأشخاص في المجموعة التي تم تلقيحها قد التقط COVID-19، فسيكون للقاح تأثير. إن العدد الفعلي للأشخاص الذين يصابون بالفيروس منخفض جداً، مما يعني أنه يجب استخدام تقنية إحصائية تسمى “تحليل القدرة” لحساب تأثير اللقاح، كما يوضح ذلك آدم كليكزكوسكي، أستاذ الرياضيات والإحصاء ، جامعة ستراثكلايد.

الناس يلبسون أقنعة يسيرون في الشارع
تحتاج التجارب إلى عدد كافٍ من الأشخاص للإصابة بـ COVID-19 للتنبؤ بدقة بتأثيرات اللقاح – مما يعني أن الآلاف بحاجة إلى المشاركة.
agsaz / Shutterstock

كيفية تفسير الأوراق الأكاديمية

لقد تم الكشف عن نتائج التجارب المؤقتة من خلال البيانات الصحفية، ولكن تم نشر التحليلات الكاملة في الأوراق الأكاديمية. وبصفتك قارئاً عادياً، قد يكون من الصعب فهم النقاط الرئيسية لورقة بحثية في مجلة علمية وما يكشفه او لا يكشفه البحث. ومع ذلك، فإن طرح أسئلة محددة عند قراءة نتائج اللقاح يمكن أن يساعد في الكشف عن أهميتها، كما يوضح سيمون كولستو، كبير المحاضرين في مجال الرعاية الصحية المبنية على الأدلة، بجامعة بورتسموث. وتصبح قراءة الورقة الأكاديمية أسهل أيضاً إذاقسمتها إلى أجزاءوقراءة أجزاء معينة أولاً.

فعالية اللقاح مقابل التأثير

تصف التجارب مدى جودة عمل اللقاحات باستخدام مقياس يسمى الفعالية (efficacy) – والذي لا يماثل التأثير (effectiveness)، كما توضح زانيا ستاماتاكي، كبيرة المحاضرين في علم المناعة الفيروسي، جامعة برمنغهام. الفعالية (Efficacy) هي أداء العلاج في ظل ظروف مثالية وخاضعة للرقابة، في حين أن الفعالية هي الأداء في ظل ظروف العالم الحقيقي. وغالباً ما ينتهي الأمر بالتأثير (effectiveness) إلى أن يكون أقل من الفعالية (efficacy): الأشخاص الذين لااللقاحات المعززة أو أن يظهر فيروس متحور أو تتضاؤل تأثيرات اللقاح بمرور الوقت يمكنها كلها أن تقلل من مدى حمايتهم في العالم الحقيقي.

امرأة مسنة تلبس قناعاً يجري تطعيمها
ويجب أن تكون لقاحات COVID-19 فعالة عند كبار السن، حيث أن معظم الوفيات تقع بين صفوف هذه المجموعة.
Rido/Shutterstock

هناك أخبار جيدة لكبار السن

تؤثر العوامل الديموغرافية أيضًا على فعالية اللقاح – خاصة العمر. بمرور الوقت، يصبح جهاز المناعة لدينا أقل قدرة على إطلاق استجابة فعالة ضد مسببات الأمراض أو اللقاحات. وحتى في ضوء ذلك، تبدو اللقاحات الأولى واعدة جداً، كما تقول زانيا ستاماتاكي، كبيرة المحاضرين في علم المناعة الفيروسي بجامعة برمنجهام. ويبدو أنها جميعاً قد أثارت استجابة جيدة لدى المشاركين الأكبر سناً في التجربة. وهذا أمر مهم لأننا نعلم أن كبار السن أكثر عرضة للإصابة بـ COVID-19، وبالتالي هم في أمس الحاجة إلى الحماية.

ولكن هل نتوقع الكثير؟

عندما تم الإعلان عن نتائج لقاح فايزر، سارع بعض المعلقين إلى اقتراح عودة الأمور إلى طبيعتها بحلول الربيع. إن هذا يبدو متفائلاً، كما تقول سارة بيت، المحاضر الرئيسي في علم الأحياء المجهرية وممارسة العلوم الطبية الحيوية، جامعة برايتون. فنحن لا نعرف حتى الآن ما إذا كانت هذه اللقاحات الأولى ستمنع الناس من نشر الفيروس أو ستمنعهم من الإصابة بالمرض. كما أن طرحها سيستغرق وقتاً أيضاً – حيث يتعين على أجزاء كثيرة من العالم انتظار إنتاج الجرعات وتسليمها. قد تكون الحالة الطبيعية بعيدة بعض الشيء.

ما الذي يحدث مع لقاحات الصين؟

بينما يتركز الاهتمام في الغرب على لقاحات Pfizer و Moderna و AstraZeneca، وافقت السلطات الصينية على لقاحات متعددة طورتها الشركات الصينية – وتم بالفعل تطعيم أكثر من مليون شخص في الصين. ولكن المثير للقلق، أن اللقاحات التي يتم تقديمها لم تمر بمرحلة 3 من التجارب – بل إن الطرح الحالي يتم التعامل معه على أنه المرحلة الأخيرة من الاختبار. وإليك ما نعرفه عن أمان هذه اللقاحات وفعاليتها – وهذا ما أوضحه آدم تايلور، قائد الأبحاث المهنية المبكرة، جامعة جريفيث.


كيف سيتم طرح اللقاح؟

القيود لن تختفي على الفور

مع بدء طرح اللقاح الآن، هناك سبب وجيه للتفاؤل بشأن المستقبل، كما كتبت منال محمد، محاضرة في علم الأحياء الدقيقة الطبية، جامعة وستمنستر. ولكنها تقول إنه سيكون من الخطأ الفادح تخفيف تدابير المكافحة: فلقاح فايزر لا يصل إلى حيز التأثير الكامل إلا بعد ستة أسابيع من جرعة اللقاح الأولى، ولا نعرف بعد ما إذا كان أي من هذه اللقاحات يوقف انتقال الفايروس. ومع أخذ هذه العوامل وغيرها في الاعتبار، قد تظل هناك حاجة لارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي لبعض الوقت – ربما تصل إلى عام.

طفل يمسك دمية دب يراقب حيث عامل الصحة يحقن الذراع العلوي
يولد الأطفال استجابات مناعية أقوى، لذا فإن إعطاء الأولوية لهم للتطعيم قد يكون أكثر فعالية في إبطاء انتشار الفيروس.
Shutterstock

من هو الأول في الطابور الذي يتم تطعيمه؟

ليس من الممكن أن يقوم الناس بتطعيم الجميع على الفور، لذلك يجب إعطاء اللقاح حسب الأولوية – ولكن من يجب أن يحصل على التطعيم أولاً؟ هناك حالات لإعطاء الأولوية للأطفالوكبار السن. بالواقع إن الدول المختلفة تتبنى مواقف مختلفة. حيث تركز المملكة المتحدة في البداية على تطعيم المسنين والعاملين في مجال الصحة والرعاية. وتفعل فرنسا الشيء نفسه ولكنها تعطي الأولوية أيضاً لأولئك المعرضين بشدة للخطر، مثل موظفي المدرسة والنقل.

من الصعب توزيع لقاحات البرودة الشديدة

يجب تخزين لقاح Pfizer في درجة حرارة -80 درجة مئوية، وهو تحدٍ كبير، كما يقول مايكل هيد، باحث أقدم في الصحة العالمية بجامعة ساوثهامبتون. قد تجعل المعدات والتكاليف المتضمنة في الحفاظ على درجة الحرارة هذه صعوبة كبيرة في توصيل اللقاح إلى المناطق النائية أو الفقيرة. وحتى في البلدان ذات الدخل المرتفع، لا تملك العديد من العيادات الطبية الوسائل للحفاظ على هذا البرودة. وبسبب هذا، فإن اللقاحات اللاحقة التي لا يجب الاحتفاظ بها في مثل هذه الدرجة المنخفضة من الحرارة قد تكون في نهاية المطاف مفضلة في بعض أجزاء العالم.

والنقل هو لغز لوجستي

فبمجرد إذابة لقاح Pfizer للاستخدام ، فإنه يمكن الاحتفاظ به لمدة خمسة أيام فقط. كما أنه يتحلل عند نقله، لذلك لا يمكن نقله إلا لعدد معين من المرات. وللتغلب على هذه المحددات، عملت سلطات المملكة المتحدة جاهدة على لوجستيات “الميل الأخير”اللازمة لإيصال اللقاح إلى المرضى بما يكفي من البرودة ودون إزعاج. لاحقاً، قد يكون من المنطقي تحويل إنتاج لقاح Pfizer إلى البلدان التي يتم فيها إدارته، لتقليل النقل.

هل “جوازات المناعة immunity passports” فكرة جيدة؟

يتم اعتماد الوثائق التي تثبت إصابتك بالفيروس أو اللقاح في بعض البلدان، بما في ذلك المملكة المتحدة. وقالت الحكومة البريطانية إنه لا ينبغي استخدامها لتحديد ما إذا كان بإمكان شخص ما دخول بلد أو مؤسسة ما، ولكن هذا لا يعني أنه لن يتم استخدامها بهذه الطريقة. هذا أمر إشكالي، لأننا لا نعرف حتى الآن ما يكفي عن مناعة COVID-19 لضمان أن شخصاً قد تمت إصابته أو تطعيمه لا يشكل أي خطر على الآخرين.

وثيقة وشهادة حمى صفراء
وتوجد جوازات للمناعة بالفعل لبعض الأمراض الأخرى، مثل الحمى الصفراء.
Cre8 design/Shutterstock

هل يجب أن تأخذ عدة لقاحات COVID؟

تقول تريسي هاسيل، أستاذة الأمراض الالتهابية بجامعة مانشستر، إن تناول اللقاحات المعززة أو اللقاحات المختلفة (عند توفرها) أمر جيد. ويعد تحضير الجهاز المناعي بجرعة واحدة ثم تعزيزه بأخرى ممارسة شائعة في علم المناعة. ولا يهم إذا كان اللقاح المستخدم لتهيئة الجهاز المناعي مختلفاً عن اللقاح المستخدم في التعزيز، طالما أنهما يستهدفان نفس الشيء. فنظراً لأن اللقاحات الثلاثة الرئيسية تستهدف جميعاً بروتين سبايك SARS-CoV-2، فيجب أن تكون فعالة في تعزيز بعضها البعض.

لماذا يعد لقاح أكسفورد عامل تغيير في قواعد اللعبة

إن فعالية لقاح Oxford / AstraZeneca أقل من فعالية لقاح Pfizer، ولكن ينبغي أن يظل عامل تغيير عالمي للعبة، كما كتب مايكل هيد، زميل أبحاث أقدم في الصحة العالمية بجامعة ساوثهامبتون. فهو لا تحتاج إلى تجميده، بل يمكن أن يحفظ لمدة ستة أشهر في الثلاجة العادية. كما أنه يكلف فقط 4 دولار أمريكي للجرعة — خمس مرات أقل من لقاح شركة فايزر. ولكن ربما الأهم من ذلك، أن AstraZeneca قد التزمت بتوفير المزيد من لقاحها لدول خارج أوروبا والولايات المتحدة. ويمكن أن يكون هذا اللقاح هو الذي يحمي العالم المنخفض الدخل.


كيفية مواجهة التردد لأخذ اللقاح

عدد كبير يمكن أن يرفض اللقاح

لقد وجدت استطلاعات مختلفة أن التردد في تلقي لقاح COVID-19 يمثل مشكلة، كما يقول جول دنيز سالالي، محاضر في الأنثروبولوجيا التطورية / الطب، UCL ولكن العوامل التي تتنبأ أو تفسر التردد يمكن أن تكون معقدة. فعلى سبيل المثال، الايمان بنظريات المؤامرة وتردد بتلقي اللقاح يسيران جنباً إلى جنب، ولكن هناك عوامل أخرى تلعب دوراً أيضاً. حيث ترتبط تصورات الناس للمخاطر ومستويات القلق وعادات استهلاك الأخبار بقبول اللقاحات. كما أن المعلومات المضللة على وسائل التواصل الاجتماعي هيأيضاً تمثل دافعاًللشك.

رجل أسود يتلقى حقنة في ذراعه
ولأنهم معرضون لخطر كبير، فإن الرجال السود هم من بين أولئك الذين قد يستفيدون أكثر من اللقاح.
مونغكولشون أكيسين/Shutterstock

لماذا التردد مرتفع بين السود

لقد أظهرت الدراسات الاستقصائية في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة أن تردد تلقي اللقاح أعلى بكثير بين السود منه لدى البيض. ومع ذلك، لا يمكن النظر إلى شكوك العديد من السود على أنها مجرد استجابة أخرى ضد التطعيم، كمايجادل ونستون مورغان، القارئ في علم السموم والكيمياء الحيوية السريرية بجامعة شرق لندن. بل هو مظهر من مظاهر سنوات من العلاج الطبي السيئ والممارسات المشكوك فيها في تطوير الأدوية التي يعاني منها السود، والتي لا تزال مستمرة في التجارب السريرية والرعاية الصحية حتى يومنا هذا.

قد يكون العاملون في مجال الرعاية الصحية مترددين أيضاً

أظهرت الأبحاث أيضاً أن عدداً كبيراً من العاملين الصحيين يترددون في أخذ لقاح COVID-19. تقول لين ويليامز، الباحثة في علم النفس بجامعة ستراثكلايد، إن لديهم نفس المخاوف التي يشعر بها أفراد الجمهور، ويريدون الحصول على ضمانات بشأن السلامة والآثار الجانبية. مع توفر المزيد من المعلومات، يمكن للسلطات توفير هذه الطمأنينة، والتي ستكون هناك حاجة ماسة لها: حيث يتعرض العاملون الصحيون لخطر أكبر من الفيروس وسوف يلعبون دوراً رئيسياً في تعزيز التطعيم – لذلك يجب أن يكون تلقيهم للقاح مرتفعاً.

يجب أن نصغي لا أن ندين

للتشكيك في اللقاحات تاريخ طويل، وهو ما ينبغي أنيدفعنا نحو حوار أكثر تفكيراً وإنتاجية حول اللقاحات. فغالباً ما يكون انتشار الشكوك نتيجة لعلاقة المواطنين بالدولة، وقد استند تاريخياً إلى مخاوف مشروعة بشأن السلامة والحقوق بدلاً من نظريات المؤامرة غير العقلانية. واليوم أيضاً، يجب أن نكون منفتحين على الأسباب الدقيقة التي تجعل الناس يترددون.

الخبراء يحددون طرق بناء ثقة الجمهور

لقد أنتج مشروع التحقق (Verified) ثمانية مبادئلتوجيه السلطات حول كيفية التحدث عن اللقاحات وبناء الثقة بها، بعد أن جمعت آراء علماء النفس السلوكي والأنثروبولوجيا الطبية وعلماء الأعصاب وغيرهم. حيث يقترحون البدء بإيجاد أرضية مشتركة بين ما تأمل في تحقيقه وما يهم جمهورك. أن تكون أول من يتحدث عن موضوع ما، وأن تستخدم الرسائل المناسبة وأن كونك صريحاً بشأن دوافعك يمكن أن يساعدك أيضاً.

باحث يحمّل حقنة مع لقاح فايزر COVID-19
ولا يشارك مطورو الأدوية عادةً بشكل علني الآخرين كيفية إجراء التجارب، ولكن الاهتمام بـ COVID-19 أدى إلى مزيد من الشفافية.
Carlos l Vives/Shutterstock

ما الذي يمكن أن تفعله شركات الأدوية لبناء الثقة

يمكن لشركات الأدوية بناء الثقة في اللقاحات من خلال أن تكون أكثر شفافية، كما يقول تشارلز ويجر، أستاذ الطب وعلم الأوبئة والإحصاء الحيوي والفلسفة، جامعة ويسترن. وقد اتخذ مطورو اللقاحات بعض الخطوات في الاتجاه الصحيح، مثل نشر البروتوكولات الخاصة بالتجارب التي تجري في المرحلة الثالثة. لكن يجب عليهم المضي قدماً – من خلال توضيح من يجلس في اللجان التي تراقب التجارب، والكشف عن تفاصيل أي أحداث سلبية خطيرة مر بها المشاركون، وإتاحة بيانات التجربة (مجهولة المصدر) للجمهور للتدقيق بعد ذلك.

هل يجب أن تكون لقاحات COVID-19 إلزامية؟

فقط إذا تم تطعيم الكثير من الناس، سنصل إلى مناعة القطيع – حيث يكون عدد كافٍ من الناس محصنين ضد COVID-19 لمنعه من الانتشار بحرية. ولتحقيق ذلك، اقترح البعض جعل اللقاحات إلزامية (على الرغم من أن حكومة المملكة المتحدة استبعدت ذلك). ولكن مع ارتفاع معدلات التردد في تلقي لقاح COVID-19، هل هذه هي الدعوة الصحيحة؟ في هذه المقالة، طرح خبيران قضية مع وضد جعل هذه اللقاحات إلزامية.

هل تأييد المشاهير فكرة جيدة؟

وتخطط دائرة الصحة الوطنية (NHS) لتجنيد المشاهير والمؤثرين لإقناع الناس بالحصول على التطعيم. في حين أن البعض قد يغمض عينه، فقد روج المشاهير لرسائل حكومية لسنوات– وقد أثبتوا فعاليتهم العالية. لكنها لا تعمل دائماً، كما أظهر دعم إلفيس للتطعيم ضد شلل الأطفالفي الخمسينيات من القرن الماضي. الناس، في الماضي والحاضر، قادرون على أن يُخبرهم أحد المشاهير أن يفعلوا شيئاً، ويكن لكل منهم أنواع من الأسباب، لكي يكونوا رافضين القيام بذلك.المحادثة

روب ريديك، محرر التكليف، COVID -19، المحادثة

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.

%d مدونون معجبون بهذه: