fbpx

معنى الحياة – وجهة نظر طبيب نفساني

Shutterstock / LedyX

ستيف تايلور, جامعة ليدز بيكيت

يعد البحث عن معنى في الحياة تحديًا مألوفاً للكثير منا. حيث يعتبره بعض العلماء والفلاسفة الماديين بحثاً عديم الجدوى. فعلى سبيل المثال، يزعم الملحد البارز ريتشارد دوكينز أن البشر هم مجرد “آلات للبقاء على قيد الحياة” هدفها الوحيد هو البقاء على قيد الحياة وتكرار الجينات.

وخلافاً لذلك، تقول النظرية، هناك فائدة قليلة جداً من حياتنا. قد نحاول خلق أنواع أخرى من المعنى، من خلال الدين أو محاولات الإيثار على سبيل المثال، ولكن كل ما نفعله حقًا هو اتباع برامجنا الجينية والعصبية. بل حتى وعينا، والشعور بوجود خبرة داخل رؤوسنا، قد لا يكون موجوداً حقاً، أو قد يوجد فقط كنوع من الظل لنشاط دماغنا.

لكني أتبنى وجهة النظر غير العصرية إلى حد ما القائلة بوجود معنى للحياة. كما أقترح في كتابي“العلوم الروحية”، من اللامعقول اختزال حياة الإنسان وسلوكه إلى عوامل وراثية بحتة.

فنحن لسنا مجرد كيانات شبحية نعيش داخل أجسام تشبه الآلة في عالم غير مبال. الحياة البشرية ليست فراغاً لا معنى له بين الولادة والموت، تقضى في محاولة الاستمتاع بأنفسنا ونسيان مأزقنا.

وأعتقد أن الحياة البشرية والعالم يعنيان أكثر من ذلك بكثير. وهذا ليس لأنني متدين – فأنا لست كذلك.

وبدلاً من ذلك، فإن وجهة نظري مستوحاة من بحثي العلمي على مدى السنوات العشر الماضية مع الأشخاص الذين خضعوا لما أسميه “التجارب التحويلية الناجمة عن المعاناة”.

وتشمل هذه التجارب تشخيص الاصابة بسرطان عضال، أو المعاناة من الفجيعة، أو الإصابة بإعاقة خطيرة، أو فقدان كل شيء من خلال الإدمان أو مواجهة قريبة مع الموت أثناء القتال.

القاسم المشترك بين كل هؤلاء الناس بعد تعرضهم لمعاناة شديدة، شعروا أنهم “استيقظوا”. لقد توقفوا عن أخذ الحياة والعالم والأشخاص الآخرين كأمر مسلم به واكتسبوا إحساساً كبيراً بالتقدير لكل شيء.

وتحدثوا عن الإحساس بالقينة الثمينة للحياة ولأجسادهم للاشخاص الآخرين في حياتهم وجمال الطبيعة وعجائبها. فلقد شعروا بإحساس جديد بالارتباط بالآخرين والعالم الطبيعي والكون.

وأصبحوا أقل مادية وأكثر إيثاراً. وأصبحت الامتيازات والتقدم الوظيفي تافهة، بينما أصبح الحب والإبداع والإيثار أكثر أهمية. شعروا بأنهم أحياء بشكل شديد.

قالت امرأة كان سرطانها في حالة سكون: “أنا فقط محظوظة لكوني على قيد الحياة على هذا الكوكب. أشعر بامتياز كبير لوجودي على هذه الأرض وحصلت على هذا الوعي “.

أخبرني أحد مدمني الكحول المتعافين عن الشعور بالراحة والتمكين، “معلوم أنك جزء من شيء أكثر روعة، وأكثر غموضاً”.

وصف شخص كاد أن يغرق اكتساب “إحساساً كبيراً بالتقدير للأشياء الصغيرة، ليس فقط الجمال المذهل لشجرة مزهرة، ولكن جمال حتى أكثر الأشياء تفاهة”.

أما الرجل الذي مر بتحول بسبب الفجيعة تناول موضوع المعنى على وجه التحديد ، ووصف كيف “تغيرت أهدافه من الرغبة في الحصول على أكبر قدر ممكن من المال إلى الرغبة في أن يكون أفضل شخص ممكن”. وأضاف: “قبل أن أقول إنني لا أملك حقاً أي إحساس بمعنى الحياة. ومع ذلك، [now] أشعر أن معنى الحياة هو التعلم والنمو والتجربة”.

الصحوه

من المهم الإشارة إلى أنه لم يكن أي من هؤلاء الأشخاص (أو أصبح) متديناً. لم يكن لديهم نوع تجربة “الولادة الثانية” التي يتحدث عنها بعض المسيحيين، على الرغم من أن العديد من الناس شعروا كما لو كان لديهم نوع جديد من الهوية، حتى لدرجة الشعور كما لو كانوا، كما قال أحدهم، شخص مختلف يعيش في نفس الجسم.

وأيضاً، لم تكن التغييرات مؤقتة فحسب، بل ظلت مستقرة في معظم الحالات على مدار سنوات عديدة. بشكل عام، يمكن وصف التحول من حيث إيجاد معنى جديد في الحياة.

لحسن الحظ، ليس علينا فقط أن نعاني من معاناة شديدة لتجربة هذه الآثار. هناك أيضًا بعض حالات المؤقتة من الوجود عندما يمكننا الشعور بالمعنى. أنا أدعو هذه التجارب بـ”تجارب اليقظة“.

وعادةً ما تحدث هذه التجارب عندما تكون أذهاننا هادئة نسبيًا ونشعر بالراحة مع أنفسنا. وعندما نسير في الريف، نسبح في المحيط، أو بعد أن نتأمل أو نمارس الجنس.

الاستيقاظ.
Shutterstock/Estrada Anton

وفي مثل هذه الأوقات يكون هناك شعور بـ “الصواب” حول الأشياء. حيث يمكننا أن ننظر فوقنا إلى السماء ونشعر بشيء خيّر فيها، جو متناغم. يمكننا أن نشعر بنوع من الإشراق يملأ المناظر الطبيعية من حولنا، ينبع من الأشجار والحقول. ويمكننا أن نشعر أنه يتدفق بيننا وبين الآخرين – كاتصال مشع، شعور بالدفء والحب. كما نشعر بالسعادة لأننا على قيد الحياة ونشعر بشعور واسع النطاق من التقدير والامتنان.

وبعبارة أخرى، نجد معنى الحياة عندما “نستيقظ” ونختبر الحياة والعالم بشكل كامل. في هذه المصطلحات، فإن الإحساس بأن الحياة لا معنى لها هو نظرة مشوهة ومحدودة تأتي عندما نكون “نائمين” قليلاً.

وفي أعلى وأوضح حالات الوجود لدينا، ندرك المعنى الذي نشعر أنه موجود دائماً وبطريقة ما غاب عنا سابقاً. وعندما يتكثف وعينا وتنفتح حواسنا، يكون هناك شعور بالعودة إلى الوطن – إلى المعنى. إذن ما هو معنى الحياة؟ ببساطة، معنى الحياة هو الحياة نفسها.المحادثة

ستيف تايلور، محاضر كبير في علم النفس، جامعة ليدز بيكيت

تمت ترجمة هذه المقالة من قبل محرري كوربيديا نيوز CorepaediaNews

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.

Six evidenced-based ways to look after your mental health during a second lockdown

Should we all be using ‘sniff tests’ to screen for COVID-19?

How to stay socially connected as lockdown returns – according to science

%d مدونون معجبون بهذه: