fbpx

مع كل التركيز على فيروس كورونا، دعونا لا ننسى فيروسات الجهاز التنفسي الأخرى

Drazen Zigic/Shutterstock

كونور بامفورد, جامعة كوينز بلفاست ي غريس C روبرتس, جامعة كوينز بلفاست

مع سيطرة فيروسات كورونا على ما يغذي أخبارنا – وحياتنا – قد تنخدع بالاعتقاد بأنه الفيروس الوحيد الذي يؤثر على البشر في الوقت الحالي. ولكن من المهم أن نتذكر أن هناك العديد من الفيروسات، وخاصة فيروسات الجهاز التنفسي، التي تصيبنا بانتظام. وتتراوح هذه الفيروسات من الأنواع المزعجة إلى حد ما، مثل تلك التي تسبب نزلات البرد، إلى الفيروسات التي يحتمل أن تكون مميتة، مثل الإنفلونزا.

على الرغم من التحديات التي يفرضها الوباء، لا يزال العلماء في جميع أنحاء العالم يعملون بجد على هذه الفيروسات لإيجاد العلاجات واللقاحات لتحسين نوعية حياتنا.

1. فيروسات الأنف (Rhinoviruses)

عادة ما ترتبط الفيروسات الأنفية (من الكلمة اليونانية “rhinos” لـ “الأنف”) بنزلات البرد. وهي تسبب عدوى بالأنف تؤدي إلى احتقان وسيلان الأنف. لكن لفيروسات الأنف جانب أكثر خبثاً. وقد تم ربطها بتفاقم أمراض الجهاز التنفسي السفلي، مثل الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن COPD (وهو مرض رئوي معرق يسبب مشاكل تنفسية طويلة الأمد وضعف تدفق الهواء).

يومكن أن تنتشر الفيروسات الأنفية على مدار السنة، ولا يوجد لقاح ضدها لأنها مجموعة متنوعة بشكل لا يصدق من الفيروسات. كما لا يوجد أيضاً دواء مضاد للفيروسات مرخص له ضد فيروسات الأنف، على الرغم من أن العلماء يعملون على هذا للمساعدة في إدارة حالات مثل الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن COPD.

ومن المثير للاهتمام، أنه تم العثور على فيروسات الأنف فقط في البشر وترتبط ارتباطًا وثيقاً بالفيروسات التي تصيب أمعائنا.

2. الفيروسات الأدينو

تم عزل الفيروسات الغدية (Adenoviruses) أولاً عن الفيروسات اللحمية (adenoids) – منطقة من الحلق بالقرب من اللوزتين – ومن هنا جاءت تسميتها. وهناك أكثر من 50 فيروساً من الفيروسات الغدية البشرية، تسبب معظمها أمراض الجهاز التنفسي. لكن بعضها يسبب التهابات في الجهاز الهضمي والعين (التهاب الملتحمة) والمسالك البولية (التهاب المثانة). و تسبب هذه الفيروسات، لدى معظم الأشخاص الأصحاء، مرضاً خفيفاً لايدوم طويلاً، لكنها تميل إلى الانتشار بسرعة في المناطق المكتظة بالسكان.

ولا توجد علاجات مضادة للفيروسات للفيروسات الغدية ، على الرغم من أن بعضها قيد التجارب السريرية). ولكن هناك لقاحات لاثنين من فيروسات الجهاز التنفسي التي تسبب تفشي المرض بشكل منتظم في التجمعات السكانية المزدحمة. وتستخدم هذه اللقاحات بانتظام من قبل القوات المسلحة.

ومن المجالات المثيرة للبحث استخدام الفيروسات الغدية كعلاجات مضادة للسرطان، حيث يمكن لبعض السلالات أن تصيب الخلايا السرطانية وتدمرها بشكل انتقائي مع ترك الخلايا السليمة دون أن تمس.

3. الفيروسات الرئوية (Pneumoviruses)

يُصاب البشر بنوعين من فيروسات الرئة: الفيروس المخلوي التنفسي (RSV) والفيروس الميتابينوموفيروس (MPV). إن جميع أعضاء فيروسات الرئة (وتعني كلمة “pneumo” اليونانية الرئة) هي فيروسات تنفسية، لكن لديها مجموعة من المضيفات التي يمكن أن تصيبها. وبالإضافة إلى البشر، يمكن لبعض فيروسات الرئة أن تصيب الأبقار (الفيروس المخلوي التنفسي البقري) والفئران (فيروس الالتهاب الرئوي للفئران) والطيور (فيروس metaphneumovirus للطيور).

وسيصاب معظم الناس بالعديد من عدوى فيروس الجهاز التنفسي المخلوي البشري (HRSV) في حياتهم، مع إصابة أكثر من 80 ٪ من السكان بعمر عامين. بالنسبة لمعظم الأشخاص الأصحاء، يتسبب HRSV في نزلة برد سيئة، ولكنه سيحل نفسه دون الحاجة إلى أي علاج. ومع ذلك،بالنسبة للاشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو، يمكن أن تكون العواقب وخيمة. في عام 2015 وحده ، تشير التقديرات إلى أن الفيروس المخلوي التنفسيRSV تسبب في 3.2 مليون حالة دخول إلى المستشفى وأكثر من 59000 حالة وفاة في الأطفال دون سن الخامسة.

لقد تم ربط HRSV بتطور الربو، على الرغم من أن مجال البحث العلمي هذا مثير للجدل ولا يزال محل نقاش ودراسة كبيرة.

4. فيروسات نظير الانفلونزا (Parainfluenza)

فيروسات نظير الإنفلونزا (PIVs) هي مجموعة فرعية من الفيروسات تعرف باسم فيروسات البارامكسوفيروس (paramyxoviruses) وترتبط ارتباطاً وثيقاً بمسببات الأمراض الأخرى مثل النكاف والحصبة. كما أنها تصيب الجهاز التنفسي وهي من المسببات الرئيسية لمرض في الجهاز التنفسي السفلي والذي يسمى الخناق. وغالباً ما يعاني الأشخاص المصابون بالخناق من سعال نباحي، مثل الفقمة.

ماذا يشبه الخناق.

إن هناك مجموعتين متميزتين من الفيروسات المخاطانية ( paramyxovirus ) من فيروسات نظير الإنفلونزا، واحدة تسمى فيروسات التنفس (PIV1 و 3) والأخرى فيروسات (rubulaviruses) الروبولا (PIV2 و 4). وPIV1 و 3 لهما نظائر في الأنواع الحيوانية الأخرى، مثل الفئران والأبقار، في حين أن PIV2 و 4 لهما صلة وثيقة نسبياً بفيروس النكاف.

كما تميل PIVs إلى الانتشار في الخريف والربيع. ولا يوجد لقاح مرخص أو مضاد للفيروسات ضد PIVs، على الرغم من أن الباحثين أحرزوا تقدماً كبيراً في هذا.

5- فيروسات الأنفلونزا

ربما تكون فيروسات الإنفلونزاأكثر فيروسات الجهاز التنفسي إثارة للقلق، نظراً لقدرتها على التسبب في أوبئة، مثل جائحة إنفلونزا عام 1918. وهي فيروسات شديدة التنوع ولها أربعة أنواع رئيسية (A و B و C و D). وجميعها تصيب البشر باستثناء فيروس الإنفلونزا D، ويمكن أن يتسبب فيروس A و B في الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي السفلي وحتى الموت. وتظل الإنفلونزا B و C مرتبطة بالبشر بينما فيروس الأنفلونزا A هو في الحقيقة فيروس يصيب الطيور المائية، على الرغم من أن فيروسات الإنفلونزا A تنتشر في البشر والخنازير وحتى الخفافيش.

في بعض الأحيان، تقفز فيروسات إنفلونزا الطيور A إلى البشر وقد تنتشر بشكل جيد ويمكن أن تسبب الأوبئة.

تنتشر فيروسات الإنفلونزا بشكل مستمر بين البشر لأنها قادرة على التحور والتهرب من استجاباتنا المناعية. لدينا لقاحات ضد فيروسات الأنفلونزا، ولكن يجب تحديثها كل عام لمواكبة الطفرات.

ولعل الأدوية المضادة للفيروسات، مثل تاميفلو، يمكن أن تكون فعالة في تقليل مدة مرضك عند استخدامها مبكراً. ويواصل الباحثون تطوير لقاحات الإنفلونزا الأوسع نطاقاً والطويلة الأمد ومضادات الفيروسات الأكثر فعالية.

إن جميع الفيروسات التنفسية المذكورة أعلاه تصيب البشر بشكل روتيني. ويفتقر معظمها إلى لقاح وعلاجات فعالة – ويؤثر الكثير بشكل غير متناسب على الفئات الأكثر ضعفاً في المجتمع. وفي الوقت الحاضر وقد ازداد الوعي العلمي والعام بشأن التهابات الجهاز التنفسي، يجب أن ننتهز هذه الفرصة الآن لإحراز تقدم كبير ضد التهابات الجهاز التنفسي من خلال البحث وزيادة التدابير الوقائية مثل نظافة اليدين والتباعد الاجتماعي.المحادثة

كونور بامفورد، زميل باحث، علم الفيروسات، جامعة كوينز بلفاست ي غريس سي روبرتس، زميل باحث في علم الفيروسات، جامعة كوينز بلفاست

تمت ترجمة هذه المقالة من قبل محرري كوربيديا نيوز CorepaediaNews

تم نشر هذه المقالة في الأصل على The Conversation. اقرأ النصالأصلي.

Man with flu-COVID infection found in the US – but he’s not the first

One metre or two? The science behind social distancing

Training our immune systems: Why we should insist on a high-quality COVID-19 vaccine

%d مدونون معجبون بهذه: