fbpx

هل أجهزة تتبع النوم دقيقة؟ إليك ما يعرفه الباحثون حالياً.

تستخدم متتبعات النوم خوارزمية لتقدير مقدار الوقت الذي تقضيه في النوم بناءً على حركات الجسم.
Andrey_Popov / Shutterstock

ماثيو ريد، جامعة أكسفورد

يقدر أن واحداً من كل ثلاثة أشخاص يبلغون عن شكاوى منتظمة من النوم لذلك ليس من المستغرب أن يشعر الناس بالقلق أكثر من أي وقت مضى بشأن الحصول على قسط كافٍ من النوم. وقد شهد هذا الاهتمام المتعاظم انفجاراً في اقتناء أجهزة تتبع النوم التي تقيس عدد ساعات النوم التي تحصل عليها كل ليلة.

فنحن أثناء نومنا، نمر بدورات نوم “عميق” و “خفيف” و “حركة عين سريعة” (REM). إن الجزء “العميق” من نومنا هو ما يجعلنا نشعر بالانتعاش في اليوم التالي. ومعظم أجهزة تتبع النوم عبارة عن ساعة يتم ارتداؤها على المعصم، وتعمل من خلال مراقبة حركات جسمك أثناء النوم لتحديد مقدار الوقت الذي تقضيه على الأرجح مستيقظاً مقابل النوم. كما تنظر بعض الأجهزة أيضاً في تغيرات معدل ضربات القلب أثناء النوم لتقدير مقدار الوقت الذي تقضيه في كل دورة نوم.

وعلى الرغم من شعبيتها، إلا أن عدد قليل من الدراسات قد بحثت في مدى دقة أجهزة النوم. وحتى الآن، وجدت الأبحاث أنه مقارنة باختبارات تخطيط النوم – التي يستخدمها الخبراء لتشخيص اضطرابات النوم – فإن أجهزة تتبع النوم دقيقة فقط بنسبة 78٪ من الوقت عند تحديد النوم مقابل اليقظة. وتنخفض هذه الدقة إلى حوالي 38٪عند تقدير الوقت الذي استغرقه المشاركون للنوم.

وتعد اختبارات تخطيط النوم هي الأكثر دقة لأنها تتبع موجات دماغ الشخص ومعدل ضربات القلب والتنفس ومستويات الأكسجين في الدم وحركات الجسم والعين أثناء النوم من خلال أقطاب كهربائية متصلة بالجلد وفروة الرأس. إن تحليل أنماط موجات الدماغ هو الطريقة الوحيدة المحددة لمعرفة ما إذا كان الشخص مستيقظاً أم نائماً، ولمعرفة مرحلة النوم التي يمرون بها.

ولكن نظراً لارتداء أجهزة تتبع النوم على المعصم، فإنهم يقومون بتقديراتهم للنوم الليلي عن طريق قياس حركة الجسم وأحيانًا بيانات معدل ضربات القلب. وبما أننا نتحرك كثيراً خلال جميع مراحل النوم، فإن الحركة تقدم القليل من الأدلة حول مرحلة النوم التي نحن فيها. كما تفشل العديد من أجهزة النوم أيضاً في التمييز بين مرحلة نوم وأخرى بناءً على الحركة وحدها.

نظراً لعدم مقارنة العديد من أجهزة نوم المستهلكين باختبارات تخطيط النوم، فمن الصعب تحديد معدل دقتها. علاوة على ذلك، فإن الخوارزميات التي تستخدمها الشركات لعمل تنبؤات حول النوم غير معروفة، مما يجعل من الصعب على العلماء تحديد ما إذا كانت الافتراضات التي وضعتها أجهزة النوم صحيحة.

وتظهر الدراسات أيضاً أن أجهزة النوم أقل أداءً لدى الأشخاص المصابين بالأرق. حيث يميل الأشخاص المصابون بالأرق إلى البقاء في الفراش في محاولة للنوم. ولكن نظراً لأن أجهزة تتبع النوم تقيس الحركة فقط، وجدت إحدى الدراسات أن الساعات لم تكن قادرة على التمييز بين النوم واليقظة لدى الأشخاص المصابين بالأرق.

وتميل الساعات التي تتضمن بيانات معدل ضربات القلب إلى أن تكون أكثر دقة قليلاًعند قياس مدة النوم لأن معدل ضربات القلب يتذبذب خلال مراحل النوم المختلفة. ومع ذلك، حتى في الأجهزة التي تتبع معدل ضربات القلب، لا يزال العديد من الخبراء غير متأكدين من دقتها بسبب الأبحاث المحدودة عليها، وبسبب الاختلافات بين كل جهاز. فعلى سبيل المثال، أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على أجهزة تتبع معدل ضربات القلب أثناء النوم أن جهازين استهلاكيين يميلان إلى التقليل من كمية النوم العميق التي حصل عليها مرتدو الاهزة بما يصل إلى 46 دقيقة.

قلق النوم

في النهاية، هذا يقودنا إلى التساؤل عما إذا كانت معرفة نومنا مفيدة لنا حقاً. وبعد كل شيء، فإن من أفضل الطرق للبقاء مستيقظاً أن تحاول جاهداً النوم. قد يبدوهذا الأمر غير منطقي، لكننا نرى ذلك سريرياً في المرضى الذين يعانون من الأرق المزمن، والذين يتسبب الإفراط في الانشغال بالنوم في القلق وتدني الحالة المزاجية على قلة النوم – مما يؤدي إلى مزيد من الأرق.

امرأة تعاني من الأرق مستلقية مستيقظة في الفراش، وتكافح من أجل النوم.
معرفة ما مقدار النوم – أو القليل – الذي حصلنا عليه يمكن أن يسبب القلق.
Sergey Mironov/ Shutterstock

لقد أظهرت دراسة نشرتها مجموعتنا البحثية أن هذا التأثير يمكن أن يتفاقم بسبب أجهزة ساعات النوم. فقد تم إعطاء المشاركين ساعات نوم وطُلب منهم إكمال قياسات الحالة المزاجية وعمليات التفكير أثناء النهار والنعاس في فترات منتظمة طوال اليوم. ومع ذلك، فإنه قد تم التلاعب بـ “درجة النوم” التي قدمتها ساعاتهم لإظهار زيادة أو انخفاض نوعية النوم. كانت كمية ونوعية النوم التي حصل عليها المشاركون في كلا المجموعتين هي نفسها.

ووجدت الدراسة أن أولئك الذين قيل لهم إن لديهم ليلة نوم سيئة أظهروا مزاجاً منخفضاً، وصعوبات في عمليات التفكير أثناء النهار وزيادة النعاس. أما أولئك الذين قيل لهم أنهم قد ناموا ليلة رائعة أظهروا العكس.

ويوضح لنا هذا أن البيانات من أجهزة تتبع النوم هذه يمكن أن تغير حالتك العاطفية ومستويات تركيزك خلال اليوم – حتى لو كانت القراءات دقيقة. ونظراً لأن الأشخاص الذين يعانون من قلة النوم قد يكونون أكثر عرضة لاستخدام أجهزة تتبع النوم، فقد يكون هذا مصدر قلق لأنه قد يؤدي إلى تفاقم مشاكل الصحة العقلية.

وفي حين أن دراسات قليلة قد درست هذا الرابط حتى الآن، سلط أحد التقارير الضوء على المزيد من المرضى الذين يبحثون عن العلاج من صعوبات النوم المتصورة نتيجة لردود الفعل من أجهزة تتبع النوم. وحتى عندما يتم دحض هذه الشكاوى من خلال اختبار تخطيط النوم، تستمر ساعات النوم في توفير مصدر للقلق المرتبط بالنوم. وبما أن الدراسات أظهرت أن الإفراط في استخدام الأجهزة القابلة للارتداء(مثل تلك المستخدمة أثناء التمارين الرياضية) يزيد من القلق الصحي والاكتئاب، فهناك مخاوف من أن أجهزة النوم قد يكون لها تأثير مماثل.

وبينما أن أجهزة النوم قد تكون مفيدة لأولئك الذين يتمتعون بنوم جيد بشكل عام ولكنهم مهتمون بتتبع أو إنشاء روتين أفضل، فقد يرغب الأشخاص الذين يعانون من قلة النوم أو حالات الصحة العقلية في تجنبها. لكن أفضل مقياس لقياس مدى جودة نومك هو معرفة ما تشعر به كل يوم. فإذا كنت متعباً وتكافح من أجل التركيز، فإن الذهاب إلى الفراش مبكراً كل ليلة قد يساعدك على الشعور بمزيد من الراحة – لا يلزم وجود جهاز.المحادثة

ماثيو ريد، باحث ما بعد الدكتوراه ، النوم وعلم الأعصاب Circadian ، جامعة أكسفورد

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.