fbpx

Hayabusa 2: عودة عينة الكويكبات يمكن أن تساعد في الكشف عن أصول الحياة والنظام الشمسي

انطباع الفنان من هايابوسا 2 (Hayabusa 2) تقترب الكويكب ريوجو(Ryugu) .
دويتشه زينروم فير لوفت- أوند راومفاهرت (DLR)/ويكيبيديا, CC BY-SA

جون بريدجز, جامعة ليستر

ما هي فكرتك عن الكويكب؟ يعتقد الكثير من الناس أنها على شكل بطاطس، وخاملة، وربما تكون باهتة إلى حد ما، وبها تضاريس – بعيدة في الفضاء السحيق. ولكن على مدى السنوات العشر الماضية، أرسلت بعثتان فضائيتان يابانيتان – Hayabusa والآن Hayabusa 2 – وجهة النظر هذه إلى كتب التاريخ. فالكويكبات هي أجسام مثيرة للاهتمام قد تكون قادرة على شرح كيفية نشأة الحياة على الأرض.

إن وكالة الفضاء اليابانية JAXA على وشك إعادة عينات إلى الأرض من كويكب Ryugu الذي يبلغ عرضه كيلومتراً واحداً – مع توقع الهبوط في 6 ديسمبر في موقع التجارب العسكرية في جنوب أستراليا. لقد أعادت مركبة هايابوسا الأولى عينات من كويكب إيتوكاوا Itokawa في عام 2010، والذي هو مثل كويكب ريوجو يدور حول الشمس بالقرب من الأرض. وأنا أحد العلماء الذين حللوا الحبيبات، وأنا أتطلع الآن إلى البحث في ريوجو.

فقد كشفت الأرصاد التي أجرتها كاميرات Hayabusa 2 بالفعل عن بعض الميزات المثيرة للاهتمام للكويكب Ryugu (والذي يعني “قصر التنين”). حيث يبدو أن الكويكب تشكل كركام من بقايا دوارة للأجيال السابقة من الكويكبات المختلفة. ويُظهر ريوجو أن الكويكبات لها تاريخ غني ومسجل جيداً، حيث تتعرض للقصف بالنيازك وتضربها الرياحالشمسية القاسية والأشعة الكونية.

إن العديد من “نيازك الكوندرايت chondrite الكربونية” مثل ريوجو غنية بالمعادن الحاملة للماء مثل الطين – ربما هي في الواقع جلبت الماء إلى الأرض. ومن المثير للاهتمام أن الأرصاد لريوجو تشير إلى أنها ليست غنية بالمياه كما كان متوقعاً عندما تم اختيارها كهدف لهذه المهمة. قد يكون الماء في الكويكبات التي شكلت من المغلي نتيجة للتدفئة الداخلية بواسطة المواد المشعة. وعلى النقيض من ذلك، يبدو أن كويكب بينو، الذي تم أخذ عينات منه من قبل بعثة أوزيريس ريكس التابعة لوكالة ناسا والذي سيجلب عينات منه في عام 2023، غني بالمعادن المائية.

صورة Ryugu التقطتها Hayabusa 2.
تمت مشاهدة كويكب ريوجو بواسطة هايابوسا – 2
JAXA/Hayabusa 2,CC BY-SA

أن ريوجو يمكن له أن يخبرنا الكثير عن تاريخ النظام الشمسي. تشكلت الأرض والكواكب الأخرى من أجسام صخرية صغيرة في قرص من الغاز والجليد والغبار يسمى السديم الشمسي. والكويكبات هي المخلفات المتبقية من هذه العملية. وفي حين أن الكواكب قد خضعت لتغييرات واسعة النطاق، حيث طورت القشرة والغلاف والنواة خلال حياتها، إلا أن الكويكبات لم تفعل ذلك. فمن خلال دراسة العينات البدائية من الكويكبات، يمكننا بالتالي حل العديد من الأسرار حول كيفية تشكل النظام الشمسي.

فعلى سبيل المثال، هل كانت لبنات البناء الأولى للحياة موجودة في ذلك السديم أم أنها تطورت لاحقاً على الأرض؟ فإذا كانت هذه اللبنات موجودة في السديم، فقد نتمكن من رؤيتها على Ryugu. القد قترحت الأبحاث السابقة في الواقع أن التفاعلات مع الماء على الكويكبات مرتبطة بإنتاج الأحماض الأمينية التي تشكل البروتينات. وإذا وجدنا أن اللبنات الأساسية للحياة كانت موجودة في الوقت الذي ولدت فيه الأرض، فقد يعني ذلك أن الحياة قد تكون أكثر انتشاراً في الكون مما قد نعتقده. كما قد يساعدنا أيضاً في معرفة كيفية انتشار المواد العضوية إلى الكواكب، مثل المريخوالأرض.

وتتمثل إحدى المزايا لجلب العينة المعدة بعناية في مهمة Hayabusa 2 في أن التلوث من المواد العضوية على الأرض عند أدنى مستوى مطلق. لذلك إذا وجدنا الأحماض الأمينية في Ryugu، يمكننا أن نكون واثقين من أنها أتت بالفعل من هناك.

أخذ العينات الصعبة

ومع ذلك، فإن الحصول على العينات ليس سهلاً.. فمن أجل الحصول على قطعة من تحت سطح ريوجو، حيث تكون المادة محمية من الارتطامات بالنيازك والإشعاع، كان على المركبة الفضائية أن تنتقل إلى مسافة آمنة منها. هوناك، أطلقت قذيفة على سطح الكويكب. ثم تم الذهاب الى الحفرة الصغيرة التي تم تكوينها بعد ذلك في هبوط قصير وعندها تم جمع المواد. تتوخى JAXA (الوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء) الحذر بشأن تحديد الكمية التي تم جمعها، لكننا نأمل في الحصول على عشرات الجرامات.

ولقد تم استخدام نفس آلية أخذ العينات في مهمة Hayabusa 1، ولكن في تلك المهمة كان هناك خطأ في توقيت التوجيه للقذف وجمع العينات – مما أدى إلى جمع سحابة رقيقة من الغبار فقط.

ومع ذلك، حتى ذلك سمح لنا بمعرفة كيفية تشكل الكويكب إيتوكاوا (Itokawa ) وأنه كان مطابقاً في علم المعادن لنوع من النيزك يسمى “LL5”. وهذا من ثم ساعدنا في شرح كيف تشكلت الآلاف من النيازك LL5 في مجموعاتنا الأرضية أيضاً..

الخطوات التالية

لقد غادرت مركبة Hayabusa 2، والتي كانت في مهمة مدتها ست سنوات، إلى الأرض في نوفمبر 2019. وستكون هناك تغطية حية على موقع يوتيوب تظهر كرة النار في كبسولة العودة، كما أن مرشد لاسلكيداخل الكبسولة سوف يساعد على الاسترداد السريع بمساعدة الطائرات بدون طيار وطائرات الهليكوبتر. .بعد استعادة الكبسولة، سيتم نقلها إلى حرم ساغاميهارا بالقرب من طوكيو، اليابان، لفتجها.

حيث تتطلب مهام إرجاع العينات تقنيات معملية قادرة على تحليل العينات الدقيقة. وسنقوم بنشر أحدث الأساليب بما في ذلك التحليلات العضوية، والفحص المجهري الإلكتروني، الذي يطلق الإلكترونات في عينة لإعطاء رؤية مكبرة للغاية، والسينكروترونات – مسرعات ضخمة تولد أشعة سينية لدراسة المادة بتفاصيل دقيقة. ويشبه ذلك إلى حدٍ ما جرى خلال حقبة أبولو في الستينيات والسبعينيات، ومهمة ستاردست (Stardust) لعام 2006 وما بعده، فإن الجيل التالي من بعثات إرجاع العينات سيدفع قدراتنا التحليلية على الأرض.

مع حدوث مهمة العودة، ستنتقل المركبة الفضائية ناقص حمولتها من عينة الكويكب إلى الجزء الأخير من المهمة، متجهة إلى كويكب صغير يسمى 1998KY26. وستصل في عام 2031 بعد سلسلة من الرحلات الجوية الى الأرض. هفل يمكن أن تبط Hayabusa 2 حقاً على هذا الكويكب الذي يبلغ عرضه 30 متراً؟ سيكون تحدياً رائعاً. حيث يمكن أن يساعدنا ذلك أيضاً في معرفة كيفية تحويل كويكب قد يكون على وشك الاصطدام بالأرض في المستقبل.المحادثة

جون بريدجز، أستاذ علوم الكواكب، جامعة ليستر

تمت ترجمة هذه المقالة من قبل محرري كوربيديا نيوز CorepaediaNews

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.

UAE Mars mission: extraordinary feat shows how space exploration can benefit small nations

Solar power stations in space could be the answer to our energy needs

%d مدونون معجبون بهذه: