fbpx

انسداد قناة السويس: ما الذي يتطلبه الأمر لتخليص السفينة العملاقة

هيئة قناة السويس

ستيفن تنوك، جامعة ساوثهامبتون

انحصرت إحدى أكبر سفن الحاويات في العالم، المسماة Ever Given، عبر قناة السويس منذ أن انحرفت عن مسارها بفعل الرياح العاتية في الساعات الأولى من يوم 23 مارس، مما أدى إلى إغلاق أحد أكثر ممرات التجارة البحرية ازدحاماً في العالم.

لقد خلق الحادث مأزقاً لمئات الناقلات، حيث يقوم مشغلوها الآن بموازنة فيما إذا كانوا سينتظرون إزاحة سفينة الحاويات المحشورة، أو ما إذا كان تغيير مسارها بالدوران حول رأس الرجاء الصالح، في أقصى جنوب أفريقيا، سوف يسرع وصولهم إلى الميناء.




إقرأ المزيد:
إن حادث سفينة حاويات قناة السويس هو أسوأ سيناريو بالنسبة للتجارة العالمية


يتوقف قرار الإغلاق على المدة التي سيستغرقها إعادة تعويم سفينة Ever Given، وسحبها بعيداً عن ضفاف القناة وعودة القناة إلى العمل. إن العديد من شركات الإنقاذ البحري، ذات الخبرة في إنقاذ السفن المنكوبة، حاضرة بالفعل في مكان الحادث – لكن من غير الواضح كم من الوقت سيحتاجون لإزاحة السفينة.

ومع ذلك، فإن الأساليب التي سيستخدمونها للقيام بذلك، ستكون تقريباً مماثلة للأمثلة السابقة. وتتطلب السفينة المنغرزة من أي حجم طفواً إضافياً لمساعدة أطقم الإنقاذ على تخفيفها من المكان الذي علقت. وفي حالة سفينة Ever Given، فإن القوة الأفقية – المطبقة بواسطة زوارق القطر – ستكون مطلوبة لسحب السفينة من ضفتي قناة السويس.

كيف حدث ذلك

يبلغ طول (Ever Given) 400 متر ولديها القدرة على حمل أكثر من 20000 حاوية قياس 20 قدماً. لقد كانت هذه الحاويات، المكدسة عالياً على سطح السفينة، والتي يُشتبه في أنها اصطدمت بهبوب رياح، مثل شراع المراكب الشراعية، هي التي أدت في النهاية إلى انحراف السفينة عن مسارها.

ويبدو أن “Ever Given” قد فقدت السيطرة أثناء توجهها شمالاً على طول قناة السويس، فحولت مسارها بطريقة ضربت فيها إحدى طرفي القناة. عندئذٍ يكون زخم السفينة الضخمة قد سحبها إلى أن ضرب الطرف الآخر للسفينة الضفة الأخرى – ببطء، ربما، ولكن بقوة هائلة.

لقد تمت مقارنة السفينة المغروزة بـ “حوت على الشاطئ”.

إن الطريقة الدقيقة التي انغرزت فيها Ever Given بالأرض مهمة لفهم فرق الإنقاذ، لأنه عند إعادة تعويم سفينة المنغرزة، يكون من الأسهل عادةً استخراجها بالطريقة التي دخلت بها – كما هو الحال مع الشظية.

إنقاذ السفن

لطالما كان اإنقاذ السفن جزءاً مهماً من العمليات البحرية، حيث يتم استدعاء الشركات المتخصصة عندم تجنح سفن الحاويات الكبيرة أو الناقلات. وغالباً ما يشار إلى عملية تحرير السفن العالقة على أنها إعادة تعويم.

في عام 2016، كان هناك سفينة ذات حجم مماثل لسفينة Ever Given، تدعى CSCL Indian Ocean، استغرق العمل لإعادة تعويمها ستة أيام بعد انغرازها في ضفة نهر إلبه في ألمانيا. حيث سيتم استخدام نفس تقنيات الإنقاذ المستخدمة في ذلك الوقت – وإن كان ذلك سينفذ في بيئة أكثر تقييداً لقناة ضيقة.

إن هناك طريقتين أساسيتين لاستخراج سفينة منغرزة في الأرض. أولاً، ستعمل طواقم الإنقاذ على زيادة قوة الطفو العمودية للسفينة، مما يعني أن القارب بأكمله يطفو أعلى في الماء.

ثانياً، ستستخدم قوارب القطر قوة أفقية كافية للتغلب على الاحتكاك الساكن الستاتيكي الناتج عن أي مادة يرتكز عليها القارب. وكلما كانت السفينة أكبر وأثقل، زادت القوة التي تحتاجها قوارب القطر لإعادة تعويم السفينة.

أساطيل من قوارب القطر

لقد تم الاسراع في حشد اسطول من قوارب القطر، حيث أن ثمانية منها موجودة بالفعل في موقع السفينة المنحشرة. لكن التقارير الواردة من مكان الحادث تشير إلى أن القاطرات قد حاولت بالفعل تخليص السفينة لكن كانت العملية فاشلة

وهذا يعني أن الأولوية الأولى لفرق الإنقاذ ستكون بدلاً من ذلك ستكون جعل Ever Given تطفو أعلى في الما – عن طريق التجريف بالقرب من منطقة الضفة التي انغرزت بها السفينة، ثم زيادة طفو السفينة.

حفار يستخرج التربة في قاعدة بدن سفينة كبيرة
محاولة مبكرة لتحرير Ever Given.
هيئة قناة السويس

وفي عمليات الإنقاذ السابقة، تم إرفاق أكياس هوائية قابلة للطفو بالجزء الموجود تحت الماء من هيكل السفينة لمساعدتها على الطفو. ولكن في حالة Ever Given، يجب أن يحدث هذا جنباً إلى جنب مع تفريغ حمولة السفينة، وإزالة جميع مياه الصابورة (توضع كثقل لحفظ التوازن) الموجودة على متن السفينة، واستنزاف وقود السفينة، كل ذلك في محاولة لجعل السفينة أخف وزناً و أكثر قابلية للطفو قبل أن تحاول القاطرات القيام بسحب أفقي آخر.

وستكون عملية نقل البضائع صعبة بشكل خاص في هذه الحالة. وبالنظر الى أن الوصول إلى الأرض سيكون صعباً بسبب المحيط الرملي لقناة السويس، فقد تكون هناك حاجة إلى رافعة عائمة، والتي ستستغرق وقتاً لنقلها إلى السفينة والتي ستكون قادرة على رفع حاوية واحدة فقط لإزالتها في كل مرة.

قد يكون من الأسرع ضخ الوقود من السفينة بدلاً من إزالة الحاويات، الأمر الذي يتطلب سحب سفينة صغيرة للتزود بالوقود جنباً إلى جنب لاستيعاب الوقود. وسيتمكن المشرفون على عملية الإنقاذ من الوصول إلى نماذج حاسوبية للسفينة لمعرفة بالضبط استراتيجية تخفيف الحمولة الأكثر فعالية.

المد العالي

وعلى الرغم من كل هذه الإجراءات، فإن زيادة الطفو أثناء عمليات الإنقاذ تعتمد عادة على ارتفاع المد، مما يوفر دفعة إضافية في مستوى سطح البحر للسفينة لإعادة تعويمها. ومن المؤسف أن نطاق المد والجزر داخل قناة السويس محدود مقارنة بالمياه الساحلية، الأمر الذي سيعيق محاولات إعادة التعويم ــ على الرغم من أن “المد الربيعي” الواعد، الذي هو أعلى من المد العالي المعتاد، من المقرر أن يحدث خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وتتمتع SMIT Salvage، وهي شركة إنقاذ بحري هولندية، بخبرة “إعادة تعويم” السفن الكبيرة التي جنحت.

ولكن من الصعب التنبؤ بالسرعة التي يمكن بها استخدام العناصر المختلفة لأحجية الإنقاذ في قناة السويس. إن هذه ليست عملية إنقاذ عادية: فهناك ضغط الوقت، مع اصطفاف السفن في أي من طرفي القناة، سوف يثقل كاهل عقول الجميع.




إقرأ المزيد:
إن حادث سفينة حاويات قناة السويس هو أسوأ سيناريو بالنسبة للتجارة العالمية


ولكن مع توفر أطقم الإنقاذ الخبراء، وطرق إعادة التعويم المجربة والمختبرة التي يتم وضعها في مكان قريب من Ever Given، فمن المحتمل أن تكون مسألة أيام – بدلاً من أسابيع – قبل أن يتم تخليص السفينة من قناة السويس.المحادثة

ستيفن تنوك، أستاذ ديناميات السوائل البحرية، جامعة ساوثهامبتون

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.

%d مدونون معجبون بهذه: