fbpx

تاريخ موجز لطبق عيد الميلاد (Christmas Pudding) – ولماذا يمكن أن يكون جيداً لك حقاً.

Olesia Reshetnikova/Shutterstock

هازل فلايت, جامعة إيدج هيل

حتى في هذه الأوقات الصعبة والغريبة، سيُحتفل بعيد الميلاد ويتم الحفاظ على التقاليد. وبالنسبة للعديد من الأسر البريطانية، لن يكتمل عشاء عيد الميلاد بدون الطبق الخاص بعيد الميلاد (Christmas pudding) – التي تُقدم تقليدياً مع صلصة البراندي أو زبدة البراندي أو الكاسترد.

لقد نشأ طبق عيد الميلاد فيالقرن الرابع عشر كنوع من العصيدة، كانت تُعرف في الأصل باسم “frumenty“، والتي لا تشبه كثيراً الحلوى التي نعرفها اليوم.

وكان يصنع في الأصلمن القمح المقشر والمسلوق في الحليب والمتبل بالقرفة والملون بالزعفران. حيث كان مرتبطاً بأيام عدم تناول اللحم، وأيام الصوم الكبير وايام المجيء (advent )، وغالباً ما كان يُقدم كطبق عادي. ولكن كانت هناك مجموعة متنوعة من الوصفات التي تضمنت إضافات مثل لحم البقر والضأن والزبيب والكشمش والبرقوق والنبيذ والتوابل.

وفي بعض الحالات، كان هذا هو الغذاء الأساسي في ليلة عيد الميلاد، على الرغم من أنه كان يتم تناوله في يوركشاير كأول شيء في صباح عيد الميلاد. وفي القرن السابع عشر تم إجراء تغييرات على الوصفة. حيث تم تثخينها بالبيض، وفتات الخبز، والفواكه المجففة، وأضيفت البيرة أو المشروبات الروحية -وأصبحت تشبه إلى حد ما شيئًا يشبه الحلوى الحلوة.. ومع ذلك، كان الفيكتوريون هم من ضبطوا الوصفة في حلوى عيد الميلاد التي يستمتع بها الكثير منا اليوم.

وينبغي أن تحتوي حلوى عيد الميلاد على 13 مكوناً – تمثل يسوع والحواريين الاثني عشر. وتقليدياً، تشمل هذه المكونات: الزبيب، الكشمش، الشحم، السكر البني، فتات الخبز، السترون، قشر الليمون، قشر البرتقال والدقيق والتوابل المختلطة والبيض والحليب والبراندي. كما يُسكب البراندي أيضاً بشكل تقليدي فوق الطبق ويلهب. ويقال إن البراندي الملتهب يمثل آلام المسيح.

كانت حلوى عيد الميلاد تُغلى تقليدياً في “قطعة قماش خاصة بالحلوى pudding cloth”، على الرغم من أنها تُطهى عادةً على البخار في وعاء. ويتم تقديمها على الطاولة مع غصن من نبات الهولي، ثم يتم صب البراندي عليها وإشعال النار فيها.

وصفة قديمة مكتوبة بخط اليد لحلوى عيد الميلاد
وصفة عيد الميلاد التقليدية.
Bruce Amos?Shutterstock

لقد أصبح يوم الأحد الأخير قبل زمن المجيء (Advent ) يُعرف باسم “تحريك يوم الأحد“. ويكون هذا عندما يتم تجميع مكونات الطبق وتحريكها وتقليبها في وعاء بملعقة خشبية (تمثل مذود المسيح manger) ومن الشرق إلى الغرب – وهذا يرمز إلى الرحلة التي قام بها الحكماء الثلاثة. تقليدياً، يحرك كل فرد من أفراد الأسرة الحلوى ثلاث مرات ويقوم بتمني رغبة سرية.

وكانت الحلوى التقليدية دائماً تتضمن الحلي. وما زلت أتذكر عندما كنت طفلاً، حماسة الانتظار لأرى من سيجدستة بنسات. فكل من يجد العملة يعتقد أنه سيكون لديه حظ جيد خلال العام المقبل.

هل حلوى عيد الميلاد صحية؟

على الرغم من أن عطلة عيد الميلاد قد تشعر المرء في بعض الأحيان بأنها غيرالصحة – مع الكثير من الجلوس والاستهلاك المفرط للطعام – فإن المكونات التي تشكل حلوى عيد الميلاد هي في الواقع مغذية جداً.

حيث يتكون طبق عيد الميلاد التقليدي من مكونات غنية بالألياف، مثل الفواكه والمكسرات والكشمش. فالفواكه المجففة غنية بالألياف والإنزيمات والبوليفينول (مواد ذات نشاط مضاد للأكسدة) والفيتامينات والمعادن. ويعتبر الزبيب والكشمش والمشمش والكمثرى، مغذية للغاية ومليئة بالبوتاسيوم والحديد الأساسيين. وعلى الرغم من أن الفواكه المجففة يمكن أن تحتوي على الكثير من السكر، إلا أنها تحتوي على قيمة أقل لمؤشر نسبة السكر في الدم، لذلك لا تؤثر على نسبة السكر في الدم بنفس الطريقة التي تؤثر بها الحلويات الأخرى.

كما أن الزبيب غني أيضاً بالمركبات المضادة للميكروبات والألياف والحديد. إن هذه المركبات تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب ويمكن أن تخفف من الإمساك. كما يمكن أن يساعد الخوخ الجاف أيضاً في الهضم، وتخفيف الإمساك، وتقليل الالتهابات، وحماية الخلايا من أضرار الجذور الحرة (free radical). .

مكونات حلوى عيد الميلاد على طاولة خشبية قديمة
كل الاشياء لطيفة و توابل.
Schnapps2012/Shuttersock

ويمكن أيضاً إضافة الجوز والبندق والجوز الاميركي (pecans) واللوز إلى الخليط، وكل ذلك يأتي مع مجموعة من الفوائد الصحية– بدءاً من خفض مستويات الكوليسترول وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب إلى توفير مستويات عالية من فيتامين E والبوليفينول والميلاتونين.

أما البهارات المختلطة مثل، القرفة، الزنجبيل، القرنفل، الفلفل الحلو (أو كل التوابل) في طبق عيد الميلاد هي أيضاً مصدر لا يصدق لمضادات الأكسدة العطرية. وتساعد التوابل على الهضم ولها خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا. وإنها من المفترض أن تساعد في تقليل الانتفاخ والتشنجات والغثيان – وهي الحل إذا كان لديك قليلاً من المبالغة في ذلك

وهناك عنصر سري واحد غالباً ما يتم تجاهله ولكنه مدرج في العديد من الوصفات – وهو الجزر. إن الجزر غني بالبيتا كاروتين، الذي يستخدمه الجسم لإنتاج فيتامين أ (A)، والجزر كذلك مفيد لخفض مستويات الكوليسترول، ولصحة عينيك.

تقليد عالمي

على الرغم من أنه تقليد بريطاني، فإنه يتم تناول طبق عيد الميلاد في بلدان مختلفة بما في ذلك أستراليا وجنوب إفريقيا. والكنديون لديهم أيضاً نسخة تتضمن البطاطس إلى جانب الجزر.

وحتى أن حلوى عيد الميلاد شقت طريقها إلى الأدب، مع تشارلس ديكنز، حيثأشار إليها في قصته ترنيمة عيد الميلاد (Christmas Carol) ثم هناك القضية التي حلها هيركيول بويرو للكاتبة أجاثا كريستي، حيث يُنصح بتجنب حلوى الخوخ – وهو اسم آخرلحلوى عيد الميلاد.

إن إحدى الحقائق المعروفة عن حلوى عيد الميلاد هي أنه يبدو أن هناك دائماً بعضاً متبقياً بعد يوم عيد الميلاد. في الحقيقة، يمكن أن تستمر حلوى عيد الميلاد في الماضي لمدة تصل إلى عام، لذلك غالباً ما يتم تقاسمها. وفي الواقع، أفادت صحيفة بريطانية في عام 1885 عن الاستهلاك الممتع لحلوى الخوخ – الذي تم إرساله براً عبر مبعوث خاص من طهران – إلى مجموعة من الجنود البريطانيين المتمركزين في شمال غرب أفغانستان.

إوذا كنت لا ترغب في إرسال الحلوى، فهناك عدد من الطرق التي يمكنك من خلالها مشاركة المتبقي منها واستخدامها – مع مجموعة كاملة من الوصفات بدءاً من فطيرة عيد الميلاد وحتى بديل الإفطار بالحلوى السوداء (black pudding). ومن المفضلات الثابتة الأخرى آيس كريمحلوى عيد الميلاد – ما عليك سوى خلط الحلوى مع آيس كريم الفانيليا والاستمتاع!المحادثة

هازل فلايت, رئيسة برنامج التغذية والصحة, جامعة إيدج هيل

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.

%d مدونون معجبون بهذه: