fbpx

كيف يمكن للجامعات أن تضمن استمرار تمتع الطلاب بتجربة جيدة، على الرغم من فيروس كورونا

Kzenon / Shutterstock

هيلين هيغسون، جامعة أستون

مع بدء طلاب جامعات المملكة المتحدة عاماً دراسياً، فإنهم يمرون بأسلوب حياة مختلف تماماً. وقد وجد البعض أنفسهم بالفعلفي حالة الإغلاق في منازلهم ويخشون ألا يحصلوا على بعض الفوائد المعتادة من التعليم الجامعي.

يقع على عاتق الجامعات واجب العناية بصحة الطلاب ورفاههم، كما أنها مسؤولة عن ضمان تجربة طلاب 2020/21 تجربة تعليمية مبتكرة وجذابة وذات جودة عالية.

من المهم للجامعات أن توفر رضا الطلاب الممتاز ، ويتم الحكم عليها بناءً على ذلك من قبل الطلاب والحكومة. حتى الآن، يبدو من الممكن جداً أن يصنف الطلاب تجربتهم على أنها أقل إرضاءً من المعتاد.

و بصفتي باحثة ذات خبرة واسعة في مجال السياسة والممارسة في التعليم العالي، أقترح أن هناك عدداً من الطرق الحيوية التي يمكن للجامعات من خلالها ضمان رضا الطلاب واستمرار القيمة مقابل المال.

التحديات الجديدة

غالباً ما يجد الطلاب الجدد أن الفصل الدراسي الأول لهم مربك، والآن هناك تحديات إضافية يجب التعامل معها، مثل إدارة استخدام التقنيات الجديدة وحضور الجلسات وجهاً لوجه مع التباعد الاجتماعي.

للحفاظ على رضا الطلاب وإدارة التوقعات، يتعين على الجامعات إيجاد طرق للاستماع باهتمام للطلاب. ربما كانت المؤسسات تبذل كل ما في وسعها لمساعدة الطلاب، ولكن ليس دائماً الأمر كذلك بالنسبة للطلاب أنفسهم. تحتاج الجامعات إلى إجراء استطلاع لآراء الطلاب بانتظام وإجراء تغييرات بناءً على هذه الآراء، بحيث يجد الطلاب أن الجامعات تستجيب لاحتياجاتهم.

امرأة ترتدي سماعات رأس ممسكة بقلم تنظر إلى شاشة الكمبيوتر المحمول
سيكون لدى الطلاب متطلبات وتفضيلات مختلفة لتجربة التعلم الخاصة بهم.
fizkes / Shutterstock

يجب على الجامعات ألا تعامل المتعلمين كمجموعة واحدة متجانسة. لن يكون هناك حلول على “مقاس واحد يناسب الجميع”. حيث سيحرص بعض الطلاب على حضور الجلسات داخل الحرم الجامعي، وسيشعر البعض الآخر بالراحة فقط إذا كان كل شيء من خلال الإنترنت.

ويتعين على الجامعات تصميم التعلم الذي يمكن أن يكون مرناً في أي من الاتجاهين، وفقا لطلب الطلاب، ولكن أيضا مع تغير القيود بسبب الوباء. ويجب القيام بذلك بسرعة وخفة حركة جديدتين – وهو أمر لا معروفة به الجامعات أحياناً.

ابق على اتصال

تحتاج المؤسسات إلى التواصل مع الطلاب أكثر مما فعلت من قبل، وعبر قنوات متعددة. يقول الطلاب أن البريد الإلكتروني ليس أفضل شكل من أشكال الاتصال.

إن الطرق الأكثر تفاعلاً للتواصل، مثل جلسات الأسئلة والأجوبة الافتراضية، والمكالمات الهاتفية الفردية التي ترد على أسئلة محددة ووسائل التواصل الاجتماعي هي أكثر فعالية بكثير. تقع على عاتق الجامعات مسؤولية شرح ما تقوم به من وجهة نظر الطالب، وتكييف ردودها مع الطلاب المختلفين.

شابة سوداء تنظر إلى الهاتف
قد يفضل الطلاب تلقي المعلومات عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو الرسائل النصية.
skyNext / Shutterstock

وأخيراً، تحتاج الجامعات إلى الاستفادة من التكنولوجيا بشكل جيد. ومن المفارقات أن الوسيلة التي كانت استجابة للتعليم عن بعد أصبحت الوسيلة التي يمكن للجامعات من خلالها تقديم تجربة أكثر فردية ومرونة وإشراكا. فعلى سبيل المثال ، يجب أن يسمح التعلم والتواصل عبر الإنترنت بإجراء محادثات فردية جديدة حول الدراسة والتقدم ، بناءً على البيانات المتعلقة بمشاركة الطلاب في تعلمهم.

الاستثمار في الموظفين والطلاب

كل هذا قد لا يكون سهلا بالنسبة لبعض الموظفين. ففي البيئة الجديدة، يحتاج كل معلم إلى أن يكون مرتاحاً ومبدعاً مع التقنيات المدمجة التي يستخدمها. أكثر من ذلك، أنهم بحاجة إلى إعادة النظر في مناهجهم لتصميم وتقديم وتقييم كل ما قاموا بتدريسه من قبل، وبالتالي فإن المنهج الدراسي لـ 2020/2021 سيكون جديداً ومبتكراً و ذا قيمة مقابل المال.




إقرأ المزيد:
خمس طرق يمكن أن يكون التعليم الجامعي عبر الإنترنت أفضل من التدريس وجهاً لوجه.


كما هو الحال دائما، إذا كنت تريد منتج عالي الجودة تحتاج إلى الاستثمار، و تفخر الجامعات بتميز خبراتها التعليمية. لذلك، فضلا عن توفير الموارد استثمارات إضافية واسعة النطاق في المعدات والبرامجيات وقدرات الشبكات، من الضروري الاستثمار في تدريب الموظفين. وسيحتاج الموظفون إلى الأدوات اللازمة لضمان الاتساق والابتكار والتميز في التصميم.

كما يحتاج الطلاب أيضا إلى الدعم من أجل الاستفادة الكاملة من الأساليب التكنولوجية المبتكرة المعروضة. كل هذا ليس رخيصاً، لكنه استثمار إيجابي وضروري للغاية.

قبل ستة أشهر تغير العالم، ومعه العديد من الأساليب المقبولة للتعلم وتوفير تجربة طلابية شاملة. يجب أن تتغير العلاقة بين الجامعات والطلاب نتيجة لذلك – هناك حاجة إلى مزيد من التفاعل والمزيد من الابتكار وبالتأكيد المزيد من المرونة للمتعلمين الفرديين وحالات التعليم والمقاربات.المحادثة

هيلين هيجسون، عميدة و وكيلة رئيس الجامعة وأستاذة تعليم وإدارة التعليم العالي،جامعة أستون

يتم إعادة نشر هذه المقالة من شبكة The Conversation تحت ترخيص المشاع الإبداعي. قراءة المادة الأصلية.